الانبياء العرب وغير العرب

جاء إلى هذا العالم العديد من الأنبياء العرب وهم قد تم ذكرهم من خلال القرآن الكريم لا يختلف النبي والرسول إلا من خلال أن النبي قد أوتي الوحي من عند الله بدين التوحيد ولم يأمره الله بنشره، أما الرسول فهو من يقوم بتذكير الأمم السابقة بما جاء إليهم من رسول وأن الله هو الإله ولا شريك له.

مقدمة عن الأنبياء العرب وغير العرب

لقد تحدث القرآن الكريم عن عديد من الأنبياء منهم من تم ذكر أسمائهم ومنهم أخرين لم يتم ذكرهم من خلال القرآن الكريم إلا بشكل مبهم أي بدون أسم مثل النبيين الذين بعثوا في بني إسرائيل، وتحدث عنهما القرآن الكريم بشكل مبهم دون أن يتم ذكر أسمائهم واعتبر من بين العوالم الغيبية، التي لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى.

لقد ذكر القرآن الكريم أربعة أنبياء هم من تم ذكر أسمائهم وقد جاءوا قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا هود عليه السلام وهو أول نبي تكلم اللغة العربية وأتى من بعده نبي الله إسماعيل.

ويعتبر نبي الله إسماعيل هو أول من نطق الفصحى البلاغية أي تكلم من خلال اللغة العربية الفصحى بالتجويد والتشكيل بموضعهم الصحيح وليس العامي أو المحرف.

ويوجد نبي الله شعيب وصالح وهم من القبائل العربية، وحنظلة بن صفوان وخالد بن سنان نبيان لم يتم التحدث عنهما من خلال القرآن الكريم كغيرهم من باقي الأنبياء.

كما أدعى عديد من الأقوام المختلفة، فالله أرسل هؤلاء الأنبياء والرسل رحمة للعالمين وهداية للبشر لكي يدرك كل فرد في هذه الدنيا عاقبة ما يفعل وأن هناك ثواب وعقاب سيأخذ عليه في الآخرة.

ولم يخلق الله البشر في هذه الدنيا ليفعل كل شخص ما يريد فقال الله في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} صدق الله العظيم.

شاهد أيضًا: ترتيب الأنبياء والرسل في السموات السبع

نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم

يعتبر نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم خرج من العرب فهو ينتمي إلى العرب وإلى شبه الجزيرة العربية، فكان جد رسول الله هو إسماعيل عليه السلام، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعتبر هو النبي الوحيد العرب.

حيث أنه عن أقوال ذكرت ممن رافقوا رسول الله أن النبي كان يتحدث عن وجود أربعة من الأنبياء كانوا من العرب أيضاً وتحدثوا باللغة العربية، فأراد الله عز وجل أن يجعل من رسول الله خاتم الأنبياء والرسل، وخاتم للدعوة إلى دين التوحيد وعبادة الله الواحد الأحد.

قد نجد هناك العديد من الخلفاء الذين أتوا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين بالفعل قاموا بالدفاع عن نشر الدين الإسلامي وقاموا بدعمه وتقويته بالصورة الأكبر، إلا أن هؤلاء الخلفاء لم يعتبروا من الأنبياء.

وإلا ما كان الله عز وجل قال عن نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم أنه خاتم الأنبياء والرسل ولا يوجد رسول من بعده، بل أنه عندما قام مسيلمة الكذاب بالتحدث حول أنه نبي يوحى من عند الله قام رسول الله بتكذيبه وتحدث القرآن عنه، وعن عاقبة ما فعل.

الخلفاء والصحابة

فالخلفاء والصحابة لرسول الله لا يمكن إنكار أنهم كانوا امتداد لنشر الدين الإسلامي، ودائماً ما رفعوا السيف ي وجه كل من حاول حرب الدين وليس كما يدعي الكافرين بأن الدين الإسلامي أنتشر بحد السيف.

بل أن الكفار كانوا يعيشوا في الأراضي الإسلامية مقابل دفع الخراج فقط، أي مقابل حمايتهم ولم يرغم أحد على اعتناق الدين الإسلامي.

الله عز وجل ليس بحاجة إلى أن يجعل أحد يقوم بعبادته بل نحن جميعاً من بحاجة إلى الله عز وجل في الدنيا والآخرة، ولكن هذا السيف لم يرفع إلا لمن أراد أن يحارب ويقضي على الدين ويقتل في المسلمين فقط.

غير ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا من خلال القرآن الكريم، لكم دينكم ولي دين فالله جعل لكل فرد العقل الذي يختار من خلاله أي ما يريد، وهو الوحيد الذي سيسأل عن ذلك فقط.

تابع أيضًا: هل تعلم عن الأنبياء والصحابة؟

شعيب عليه السلام

يعتبر نبي الله شعيب من بين الأنبياء الذين أتاهم الله العلم وكان نبي الله شعيب من بين الأنبياء العرب الذي قد ذكرهم الله في القرآن الكريم، حيث تم ذكره في القرآن من خلال سورة آل عمران والعنكبوت وهود والشعراء، فيما يصل إلى إحدى عشر مرة فقد أرسل الله نبيه شعيب إلى قوم مدين.

هؤلاء القوم هم من كانوا يسكنوا في منطقة الأردن فكانوا يعيشوا في قرية بالقرب من قوم لوط وهم القوم السابقين إلى قوم مدين وكانوا أيضاً من الكفار الذي جعلهم الله عبرة في التاريخ والقرآن.

ومعهم امرأة لوط أيضاً التي كانت تشجعهم في القيام بالمنكر والفحشاء، بالرغم من دعوة نبي الله لوط لهم مراراً وتكراراً إلى أن قضى الله عليهم أجمعين.

ونجد أيضاً هناك نبي الله شعيب الذي أرسله الله لقوم مدين الذين كانوا يقوموا بعبادة الشجرة ذات الأغصان الملفوفة وكانوا يتعبدوها في يوم حتى يغيب الليل وتسطع النهار وظل نبي الله شعيب يقوم بدعوتهم ولم يستجيبوا له.

إلى أن زلزل الله بهم الأرض وخسفهم جميعاً وعاش نبي الله شعيب ما يصل إلى ألف عاما حتى مات ودفن في الأردن.

نبي الله إسماعيل

ينسب العديد من الكتب إلى نبي الله إسماعيل أنه كان من العرب العاربة ولكن هؤلاء العرب كانوا من قوم عاد وثمود أما العربة المستعربة فهم من ذرية إسماعيل عليه السلام أما عرب اليمن فهم حمير.

فالعرب المستعربة هم من كانوا ينطقون اللغة العربية لكنهم لم يكونوا من أهل العرب بل تعلموا هذه اللغة من العرب، أما العرب فهم من يعود أصلهم إلى العربة.

وبذلك فإن يعرب بن قحطان هو أبو العرب العاربة ونشأ إسماعيل معهم فتكلم بلسانهم هو وذريته وأولاده وهم العرب المستعربة الذين تعلموا العربية نتيجة لتواجدهم معهم.

هود

هو هود بن عبد الله بن رماح إلى ارم بن سام بن نوح، وقد ذكر بن كثير من خلال كتابه أن هود عليه السلام من قبيلة عاد وهم قومًا يسكنون الأحقاف، ويقال أن نوح هو أول من تكلم اللغة العربية ومن ثم قد تنقلها إلى أبنائه وذريته.

اقرأ أيضًا: شجرة الأنبياء من ادم الى محمد

 خاتمة الأنبياء العرب وغير العرب

لقد ذكر الله عز وجل نبيه صالح من خلال القرآن الكريم أكثر من مرة واحدة، وقد اقترن أسمع بعدد من الأنبياء الآخرين ومن بينهم كان ثمود وقومه فكانوا يسكنون منطقة الحجر، وهذه المنطقة ما تزال موجودة إلى وقتنا هذا، وقد اقترنت بقوم ثمود وهي البيوت التي كانوا يعيشون فيها قوم ثمود المصنوعة من الحجارة، وقد ذكرت في القرآن الكريم بسم الله الرحيم {ثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذو الأوتاد الذين طغوا في البلاد، فصب عليهم ربك سوط عذاب إن ربك لبالمرصاد} صدق الله العظيم.

 

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.