الممنوع من الصرف وعلامات إعرابه

تعد اللغة العربية من بين أسمى وأعظم وأصعب اللغات أيضاً، فلا يمكننا ان نقارن اللغة العربية بغيرها من اللغات الأخرى لما تحتويه اللغة العربية من كلمات ومعاني وبلاغة لا يوجد لها مثيل في باقي لغات العالم الأخرى وتعد من نعم الله علينا أننا خلقنا نتحدث باللغة العربية، فهي لغة القرآن الكريم وأي شخص مسلم، وإن كان غير عربي عليه أن يتعلم اللغة العربية لكي يدرك القرآن الكريم فالقرآن الكريم لا يمكن ان يتم ترجمته إلى أي من اللغات الأخرى، حتى وإن قدم الشروح بالغات الأوروبية إلا أن القرآن الكريم لا يمكن تلاوته إلى باللغة العربية فقط، واللغة العربية ليست بالشكل السطحي الذي قد لا نعرفه جميعاً.

مقدمة عن الممنوع من الصرف وعلامات إعرابه

تحتوي اللغة العربية على العديد من الأسماء والمعاني المختلفة لذلك لا يمكن لنا أن نقوم بحفظ كم هذه الكلمات والقواعد النحوية بقدر ما علينا أن نقوم بفهمها وإدراكها بشكل جيد يمكننا من خلاله أن نتعرف على القواعد النحوية بالشكل والمعنى الصحيح.

فاللغة العربية والقواعد النحوية إن قمنا بحفظها فمن المستحيل أن نقوم بإدراكها نظراً لاحتوائها على العديد من القواعد الغير ثابتة والتي تطرأ إلى حالات الشواذ وهذه ليست نادرة بل أنها قد تكون في غالبية عظمى.

فهي تحتوي على الأسماء والأفعال والحروف والصرف والجملة وغيرها الكثير من القواعد النحوية التي لا يمكننا حصرها في كلمات صغيرة فقد قضي العديد من العلماء عمرهم وجهودهم يقوموا بوضع المعاجم العربية وترجمتها وبالرغم من ذلك إلى وقتنا هذا يخطأ كبار العلماء في بعض القواعد أو بعض التصريفات والجمل.

شاهد أيضًا: أسئلة تطبيقية في الصرف للصف الثالث الثانوي الأزهري

الممنوع من الصرف

لقد تم ترجمة الممنوع من الصرف بشكلين مختلفين أو تبعاً لرأيين مختلفين حيث ذهب الرأي الأول يقول إن الممنوع من الصرف هو الاسم المعرب الذي لا يقبل التنوين، وتكون في هذه الحالة علامة جر الاسم المعرب الممنوع من الصرف الفتحة وتعد هذه حالة شاذة من بين قواعد اللغة العربية والعلامات الإعرابية التي قد اتخذت لعلامة نصبها الفتحة وليس علامة جرها.

وقد قال هذا الرأي أنه بالرغم من أن الاسم المعرب لا يقبل التنوين إلا أنه توجد له حالات شاذة قد تجعله قد يتخطى تلك القاعدة ليقبل التنوين، وقيل إن الممنوع من الصرف يرتبط قطعًا بمعرفة معنى ذلك الصرف أي مفهوم هذا الصرف ومعناه الاصطلاحي.

أما الرأي الأخر فقد قام بتعريفه بشكل مختلف أنه رد الشيء عن وجهه فعرف الصرف الذي قيل بأنه لا يقبل التنوين بأنه التنوين.

العلم الممنوع من الصرف

يعتبر اسم العلم من بين الأسماء الممنوعة من الصرف والتي تتخذ من الفتحة علامة جر لها، وهي لا تقبل وجود التنوين على آخرها ومن بين هذه الأسماء:

  • اسم يكون مركب تركيب مزجي: مثل نيويورك ففي هذه الكلمة يوجد تركيب مزجي لكنها بالنهاية كلمة واحدة اسم منطقة داخل دولة.
  • اسم العلم الأعجمي الذي يكون عدد الأحرف الخاصة به تزيد عن ثلاثة أحرف مثل لندن.
  • الاسم الذي يكون فيه ألف ونون بشكل زائد مثل اسم عفان.
  • الاسم الذي يكون له نفس وزن الفعل مثل أحمد الذي يتخذ من وزن اسمه فعل له.
  • الاسم المذكر الثلاثي يعتبر من بين أسماء الأعلام الممنوعة من الصرف وهو يكون ما أوله مضموم ومفتوح الثاني مثل عمر عدي.

الأسماء المؤنثة

هذه الأسماء تقع أيضًا من بين الأسماء الممنوعة من الصرف التي يتم كسرها بالفتحة ولا تقبل التنوين الموجود في آخر الاسم في الأسماء التي لا تقع تحت إطار الممنوع من الصرف مثل:

اسم مختوم بألف التأنيث المقصورة: مثل نعمي.

في حال وجود ألف تأنيث ممدودة في نهاية الاسم مثل صحراء.

إذا انتهى الاسم بألف تأنيث أيضًا فإنه اسم ممنوع من الصرف ولا يشترط أن تكون النهاية للتأنيث لفظيًا او حقيقيًا مثل:

أن يكون مؤنثًا حقيقيًا كما يوجد في اسم فاطمة فهنا الاسم يوجد به تاء التأنيث مرتبطة به دون تداخل على الاسم أو ليست زائدة.

أن يكون تاء التأنيث لفظيًا كما يوجد في اسم معاوية.

الاسم المؤنث ولكنه لا يوجد به تاء التأنيث من بين اسم الممنوع من الصرف مثل أمل فهي لفظ مؤنث وبالرغم من ذلك فهي لا يوجد بها أي من علامات التأنيث.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف علم الصرف

الصفة الممنوعة من الصرف

ليست الأسماء فقط هي الممنوعة من الصرف بل توجد أيضًا الصفات التي تمنع هي أيضًا من الصرف مثل

الصفة التي تأخذ وزن فعلان مثل عطشان أ وكسلان فهذه صفات تأخذ نفس صفات المنع من الصرف كالفتح بالكسرة وعدم التنوين أيضًا.

الصفات التي تأتي على وزن أفعل تمنع من الصرف: مثل أسبق، أسرع.

لكن في الصفات التي تأتي على وزن أفعال يوجد شرط وهو أن، لا تلاحق هذه الصفة وجود تاء تأنيث أي إن كانت الكلمة موجودة على وزن أفعل مثل أرمل وقد يمكن لهذه الصفة تأنيثها بالفعل عندما تصبح حينها أرملة فهنا هذه الصفة لا تمنع من الصرف لأنه وجد حالة تأنيث لها وفي هذه الحالة خرجت من شواذ القاعدة للممنوع من الصرف فهنا لا تجر بالكسرة وكذلك يتم تنوينها بشكل طبيعي.

صيغة منتهى الجموع

هذه الصيغة تكون بشكل جمع تكسير وهي التي تتخذ من الألف الساكنة وسطًا ويتبعه حرفين ساكنين أو ثلاثة أحرف حسب الكلمة أو اللفظ الموجود، وفي صيغة الجموع تأخذ صيغة لها في الأوزان مثل غيرها من القواعد الأخرى التي تتخذ من الموازين الأفعال شكلاً لها.

فنحن نجد أن صيغة منتهى الجموع تتخذ من وزن مفاعل ومفاعيل صيغة لها مثل كلمة مشاهير فهي من صيغة منتهى الجموع التي تأتي على وزن مفاعيل وهي ممنوعة من الصرف أيضًا.

كذلك نجد مساجد من بين الجمع في صيغة منتهى الجموع الذي يتخذ مثل مساجد التي تأتي على وزن مفاعل فهي من بين الأسماء أيضًا الممنوعة من الصرف.

شاهد أيضًا: بحث عن شرح درس الممنوع من الصرف

خاتمة الممنوع من الصرف وعلامات إعرابه

يعتبر الممنوع من الصرف هو قاعدة من بين القواعد الموجودة في القواعد النحوية التي تقع في إطار متعدد فنحن عندما نرى بعض من الكلمات المعينة قد يختلط الأمر في أن تكون الكلمة من الكلمات الممنوعة من الصرف أو من الكلمات التي تخرج من هذه القاعدة، لذلك نجد أن علماء النحو قاموا بوضع هذه القواعد لكي تكون بمثابة المراجع التي يتم الرجوع إليها في حال حدوث أي لبث أو خطأ فمن المستحيل أن تتفق الآراء جميعاً حول رأي واحد فقط فهم جميعاً يختلفوا وهذا أمر طبيعياً.

فنحن نجد في بعض الأحكام التي لا توجد او لا يتم الاعتراف بها بشكل مباشر من خلال القرآن الكريم او الحدث يظهر العديد من الآراء للعلماء وكلا منهم يتمسك برأيه أنه الأدق وأنه الأصوب/ لذلك نجد أن الله عز وجل ورسوله قد ترك لنا القرآن الكريم والحديث الشريف ليكون مرجع للمسلمين في زمن لم يعد به أنبياء ولا يمكن الرجوع إلى النبي لكي نقوم باستشارته.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.