فضل سورة الملك مكتوبة

الله عز وجل أنزل ثلاثة من الكتب السماوية على الأنبياء والقوم الذين جاءوا من قبل وأرسل الله لهم الأنبياء لكي يكونوا بمثابة هداية للقوم والناس، ويعلمهم أن الدين وعبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له هي الحق أرسل العديد من الرسل وتحملوا العديد من مشاق الدعوة في نشر دين التوحيد، وهناك قوم هدوا وقوم ضلوا والله يقول أن كل شخص يتحمل وزر ما قدمه وما قام به، لأنه وهب لنا جميعاً العقل الذي يختار به الفرد في هذا الكون أي من الطرق يختار وهذا كله قد تحدث عنه من خلال الكتب السماوية التي أنزلها على أنبيائه.

مقدمة عن فضل سورة الملك مكتوبة

لقد أنزل الله ثلاثة من الكتب السماوية وهي التوراة التي نزلت على نبي الله موسى عليه السلام، والإنجيل الذي أنزل على نبي الله عيسى عليه السلام، والقرآن الكريم الذي أنزله على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كان القرآن الكريم هو خاتم الكتب وأنزل على خاتم المرسلين الذي قد بعثهم الله في الأمم، ولا شك أن جميع الكتب السماوية التي أنزلت على الأنبياء جميعهم يدعوا إلى دين التوحيد وعبادة الله الواحد الأحد.

إلا أن هناك قوم قد ضلوا وقاموا بتحريف كتب التوراة والإنجيل، وذكرنا الله هذا من خلال القرآن الكريم وقال بسم الله الرحمن الرحيم {ويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هذا من عند الله} صدق الله العظيم.

عندما جاء القرآن الكريم وبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر عثمان بن عفان بأن يتم جمع القرآن الكريم داخل كتاب واحد لكي، لا يتعرض للتحريف كما حدث في باقي الكتب السماوية التي أنزلت من قبل.

لذلك قام بتشكيل لجنة من كبار رجال الدين والعلماء في اللغة والبلاغة والتجويد ليتم من خلالها تجميع القرآن الكريم ووضعه بأفضل صورة كما أنزله الله عز وجل.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن تفسير سورة البروج مكتوبة

سور القرآن الكريم

كل سورة داخل المصحف الشريف لها معنى ودلالة كبيرة فلا توجد سورة داخل القرآن الكريم إلا وكانت لغاية وسبب، فهناك العديد من السور التي حدثنا عن الأنبياء الذين جاءوا من قبل وعن عدد هؤلاء الأنبياء وعن العرب من الأنبياء وغير العرب.

وهناك آيات أخرى حدثتنا عن قصص الكفار والمشركين وما قاموا به وحفروا أسماءهم في القرآن الكريم وكم أن هؤلاء سيخلدون في النار، كذلك حدثنا الله عن الجنة ودرجاتها وعن عذاب النار وعن القبر.

تحدث القرآن الكريم أيضاً عن المعجزات التي حدثت في هذه العصور وكم أنها كانت كافية لأن يهدي إلى دين التوحيد إلا أن قلوبهم قست وكانت أشد من الحجارة، وهناك آيات أخرى حدثتنا عن العلم وعديد من الأشياء العلمية التي حدثت مؤخراً وتم إثباتها والتوصل إليها بالرغم من أن القرآن قد تحدث عنها فيما يصل إلى عديد من القرون السابقة.

حدثتنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عن الأحكام الدينية في الأمور التي تتعلق بالدنيا لكي يكون القرآن الكريم هو المرجع الأول للمسلمين في وقت لم يكن فيه هناك رسل أو انبياء يتم استشارتهم فيما يتعلق بأمور الدين.

فضل سورة الملك

  • تعتبر سورة الملك واحدة من بين السور التي وردت في القرآن الكريم والتي تعتبر من بين أعظم السور الموجودة في القرآن الكريم الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها، وليست هي السورة الوحيدة التي يوجد بها الفضل بل كل سورة من السور داخل القرآن الكريم يعود لها مكانة حول أمر معين من الأمور.
  • فكانت سورة الملك من أفضل السور عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يقول أود لو تكون سورة الملك في قلب كل مسلم، لذلك نجد الصحابة كانوا يهتموا بسورة الملك اقتضاء واتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فقال ابن العباس بأن سورة الملك هي المنجية من العذاب بأمر من الله عز وجل، فهي التي تناجي الله يوم القيامة يوم لا يستطيع المرء أن يدافع أو يتكلم فتأتي فضل سورة الملك في الدفاع عن صاحبها في أن تنجيه من عذاب النار وعذاب القبر.
  • فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عنها أنها شفيعة لأصحابها وذلك من خلال قوله {إن سورة من القرآن ثلاثون أية شفعت لرجل حتى غفر له وهي تبارك الذي بيده الملك}.
  • وهذا يؤكد أهمية سورة الملك وأهميتها في أنها قد تحلو حياة شخص من النار إلى الجنة بفضل قرأتها وهو لا يدرك أنها هي المنجية من الهلاك، فقد توصلت إلى أن تكون الشفاعة لرجل وعتقه من النار.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن فضل سورة الواقعة

الدروس المستفادة من سورة الملك

  1. عندما يقوم الفرد بقراءة سورة الملك يجد أنه قد تعلم الكثير من الأشياء التي قد يستفاد بها في حياته وفي الآخرة أيضاً، فعندما يموت المسلم لا يأخذ معه في قبره سوى هذا الشيء من القرآن والأعمال التي قدمها في هذه الدنيا أما ما خلاف ذلك فلا يوجد لها فائدة في حياة الآخرة.
  2. فمهما قد توصل الإنسان في الدنيا من جاه وسلطة ومال فإن هذه الأمور قد يستفاد بها في دنياه لكن ما خلاف ذلك فلا وجود له، ولا يأخذ منه أي شيء في هذه الدار.
  3. فسورة الملك تحث المسلم على ضرورة الإيمان والثقة بالله عز وجل لأنه هو من يتدبر أمره ولابد أن يكون المسلم على يقين بذلك.
  4. التأكد من أن خلق الله تعالى للبشر بغرض أن يجعلهم في اختبار في هذه الدنيا وهذا الاختبار هو الدنيا التي نحن نعيش فيها وندرك أنها مهما طالت فهي غير دائمة.
  5. تنوع خلق الله تعالى في خلقه لكل شيء على هذه الأرض هو مؤشر قوي للتدبر والتأمل في خلق الله وأن الله هو البديع والقادر وحده على فعل كل شيء.
  6. تقوم سورة الملك أيضًا بإخبارنا عن الماء وكيف يعتبر الماء أساس من أسس الحياة وعلينا أن لا نسرف في استعماله وإذا قمنا بالنظر إلى هذه الآية سنجد أن الله سبحان وتعالى حينما قال ذلك لم يختلف ذلك الأمر عن الذي قال به العلماء من ضرورة الحفاظ على المياه وكيف أنها إن نفذت سيتعرض العالم بأكمله للجفاف وعن ضرورة الماء كما يصل الأمر إلى عديد من حملات التوعية التي تحث على ضرورة الحفاظ على الماء وعلى أهمية الماء في حياتنا.

شاهد أيضًا: قصة سورة البقرة مختصرة من القرآن الكريم

خاتمة عن فضل سورة الملك مكتوبة

كل سورة داخل القرآن الكريم تحمل عظة وتحمل غاية على البشر يريد أن يخبرنا الله بها، ذلك علينا أن نتدبر ونتأمل في جميع آيات القرآن الكريم ليس بغرض القراءة فقط بل لضرورة الفهم الجيد على أهمية القرآن وضرورته في حياتنا فالله ليس بحاجة لنا بل نحن من بحاجة إلى الله وبحاجة إلى التقرب من الله عز وجل.

ذلك الأمر يحدث من خلال التدبر والتأمل في آيات القرآن الكريم وفهمها بالشكل الجيد والصورة اللائقة من خلال كتب التفسير الذي قدمها لنا العديد من العلماء ورجال الدين لكي نفهمها بالشكل الجيد والصورة الصحيحة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.