بحث عن الاقليات الاسلامية مختصر

بحث عن الاقليات الاسلامية مختصر، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي، بحث عن الاقليات الاسلامية مختصر، وسوف نعرض في هذا البحث، مقدمة بحث عن الاقليات الاسلامية مختصر، تعريف مصطلح الاقليات، حقوق الأقليات، الأقليات المسلمة حول العالم، البنية الاجتماعية للأقليات المسلمة، حق تمثيل المسلمين في الحكم، خاتمة بحث الاقليات الاسلامية.

مقدمة بحث عن الاقليات الاسلامية مختصر

يطلق على الأقلية الإسلامية تلك الأعداد الصغيرة التي تتواجد في دولة غير مسلمة، وتعتبر الأقلية أي نسبة للأعداد تقل عن 50 % من إجمالي الشعب ككل، ولهذه الأقليات الحقوق وعليها التزامات في هذا البلد الذي تتواجد فيه، ومن الحقوق هي حفظ الثقافة الاسلامية، وكذلك المشاركة لهذه الأقليات في المجتمعات.

شاهد أيضًا: بحث عن الفرق بين الشيوعية والاشتراكية

معنى مصطلح الأقليات

يمكن تعريف الأقليات على أنّه عبارة عن ذلك المصطلح الذي يشير إلى مجموعة من الناس الذين يقومون بالتعايش مع مجموعة أخرى أكثر هيمنةً وسيطرةً، حيث إنّ مجموعة الأقليات تكون تابعةً، وليست مسيطرةً، فمفهوم العدد ليس له علاقة بتحديد من هي الأقلية في مكان ما، فقد يكون عدد الأقليات أكبرَ من عدد المجموعة المهيمنة والمسيطرة.

ويُعدّ نظام الفصل العنصري في دولة جنوب إفريقيا مثالاً على هذه الأقليات، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا بدَّ من توافر بعض الخصائص، والمميزات الثقافية، أو الدينية، أو حتى الإثنية في المجموعات التي يمكن أن يُطلق عليها اسم الأقليات، وقد تختفي أقلية معينة من مجتمع ما من خلال قيامها باستبدال ثقافة ذلك المجتمع مكان ثقافتها الخاصة.

تعريف آخر للأقليات 🙁 هي جماعة فرعية تعيش بين جماعة أكبر، وتكوِّن مجتمعًا تربطه ملامح تميزه عن المحيط الاجتماعي حوله، وتعتبر نفسها مجتمعًا يعاني من تسلط مجموعة تتمتع بمنزلة اجتماعية أعلى وامتيازات أعظم، تهدف إلى حرمان الأقلية من ممارسة كاملة لمختلف صنوف الأنشطة الاجتماعية أو الاقتصادية والسياسية، بل تجعل لهم دورًا محدودًا في مجتمع الأغلبية).

حقوق الأقليات

توجد الأقليات في كل مكان في العالم، ولهذه الأقليات مجموعة من الحقوق يتمتعون بها، وذلك على اعتبارهم جزء من هذا المجتمع، ويتعامل مثله كمثل المواطن الطبيعي في المجتمع، ومن هذه الحقوق ما يلي:

  • حفظ ثقافة وديانة الأقليات التي تتواجد في المجتمعات المختلفة عنها في الثقافة وفي الديانة، فلا يجوز اجبار هذه الأقليات على ان تتبع ديانة الاكثرية او تتخلى عن ثقافتها مقابل التواجد في هذا المجتمع المغاير له في الثقافة والديانة.
  • مشاركة الأقليات في المجتمع، ومشاركة الأقليات في العمل السياسي والاجتماعي في هذا الوطن، وقد اصدرت الامم المتحدة بيان بحفظ حقوق الاقليات وذلك فيما يخص اللغة والديانة، وعدم تمييز هؤلاء الاقلية عن باقي أفراد المجتمع.

الأقليات المسلمة في العالم

يوجد العديد من الأقليات المسلمة التي تتواجد في معظم دول العالم، وسوف نعرض فيما يلي ما يخص هذه الأقليات والتي منها ما يلي:

الأقلية المسلمة في الهند

يمثل المسلمون في الهند حوالي نسبة 14 % من إجمالي الشعب الهندي، ويعمل معظم هؤلاء المسلمون بمجال الزراعة، حيث يأخذ هذا المجال الإقتصادي النسبة الأكبر من العمالة بوجه عام، بنسبة تصل الى 70% من إجمالي العمالة في دولة الهند.

ويتركز المسلمون في الهند في ولايات أوتار باراديش، وبهار، وغرب البنغال، ومهراشتره، وكيرلا، وكذلك تتواجد بالهند العديد من الجمعيات التي تقوم برعاية مصالح المسلمين هناك، مثل جمعية علماء الهند وغيرها من الجمعيات.

الأقليات المسلمة في الصين

وتشكل نسبة المسلمين في دولة الصين 11% من إجمالي عدد السكان، وينحدر مسلمي الصين من العديد من الجنسيات المختلفة، فمنهم الأتراك وبعضهم من أصول صينية، وهناك آخرون من ولاية تركستات الشرقية، وكذلك عدد من مسلمي قارة آسيا وبعض الدول الاخرى.

شاهد أيضًا: ما هي مظاهر الحضارة الاسلامية

السلبيات والايجابيات التي يواجهها الأقليات المسلمة

مع تواجد العديد من الأقليات حول العالم، فإن هناك بعض الإيجابيات وبعض السلبيات تواجه هذه الأقليات حول العالم، وقد عبر امرؤ القيس عن الغربة فقال:

أجارتنا إن المزار قريب
وإني مقيم ما أقام عسيب
أجارتنا إنا غريبان ههنا
وكل غريب للغريب نسيب

وأصبح هذا البيت يعبر عن الغربة عن الديار، وللتعبير عن مشاعر الغربة التي يشعر بها الشخص، وهذا الشعور قد أتى نتيجة التمييز العرقي والديني للأفراد، وكذلك الغاء الهوية، والعنصرية في التعامل مع افراد المجتمع الواحد، وهذا يعتبر عكس ما امرنا به الدين الاسلامي، فقد قال تعالى: (إنما المؤمنون إخوة).

إيجابيات الاقليات المسلمة

  •  الاقليات المسلمة تتوحد في الغربة، فيقوم المسلم بحماية اخيه المسلم، وتقديم يد المساعدة له.
  • يلجأ المسلمون بعمل تجمعات خاصة بهم وذلك للحفاظ على الهوية والثقافة الاسلامية في داخل هذا المجتمع الغريب، والحفاظ على الذوبان والانصهار داخل هذه المجتمعات الغريبة عن الهوية الاسلامية.
  • الحفاظ على الاخلاق المحتشمة والغيرة على الشرب وبعض المبادئ الأساسية التي تميز المسلمين عن غيرهم.
  • الامتناع عن اكل لحم الخنزير وشرب الكحوليات، وهذا ما يميز المسلمون في الغربة، كذلك الحفاظ على نظافة المسكن والملبس، للاستعداد للصلاة في اي وقت واي مكان.

السلبيات التي يواجهها الأقلية المسلمة

هناك العديد من الأمور السلبية التي تواجه المسلمين في الغربة، والتي منها ما يلي:

  • الزعامة والتزعم: حيث ينسى الأفراد التجمع حول الهوية الاسلامية ويتجمعون حول الهوية الوطنية، حيث يتجمع الهندي مع الهندي، والمصري مع المصري، والعراقي وع العراقي ..الخ.
  • مشكلة الأولاد: يجد الابناء صعوبة في الانخراط داخل مجتمعات مغايرة عن المجتمعات التي نشأوا بها، ولهذا يصعب اصلاح الأبناء وحثهم على التمسك بالشريعة الإسلامية، وهم يحيطون من كل اتجاه بالأغراب عنهم وعن ثقافتهم، فيصعب إصلاحهم، ويصعب تقويمهم وطلب الابتعاد عن الاشخاص المختلفين عنهم، وقد استخدمت الصهيونية هذا الأمر حول العالم لكي تخرب نفوس الشباب.

البيئة الاجتماعية للأقليات المسلمة

بعد الحرب العالمية الثانية قامت ألمانيا بفتح باب الهجرة اليها، وذلك لجلب العمال من جميع أنحاء العالم لإعادة إعمار ألمانيا بعد الحرب، فقامت بريطانيا بجلب العمالة الماهرة من الهند لبناء المملكة من جديد، فجلبوا عمال السكك الحديد والمزارعين وغيرهم من العمال المهرة.

وكانت هذه الجالية تمثل عدد قليل بالنسبة لأصحاب الأرض الاصليين، وقد انخرط هؤلاء العمال في البحث عن لقمة العيش، فعاشوا في ضنك وكرب شديد، وكانوا يموتون في المناجم او تنهار عليهم، وعيش هؤلاء العمال في بيوت متواضعة بعكس اصحاب الأرض، ويعيشون في زرائب الحيوانات، فقاموا بإنشاء الجمعيات لجمع الأموال لتعليم ابنائهم وكذلك لشراء بيوت جيده لهم، وكذلك للنظر في مشكلاتهم، ولضمان عيش كريم لهم.

شاهد أيضًا: بحث عن نظام المعاملات في الشريعة الاسلامية

حق التمثيل في الحكم

ومع مرور الوقت أصبح ملايين المهاجرين يمثلون شعباً او جالية بأكملها، ومع مرور الوقت أصبح هذا الغريب جزء من هذه الأرض التي عمل بها والتي كبر أبناؤه بها، وأصبح من الضروري أن يشارك هذا الغريب في هذا البلد، فكان له الحق في التمثيل في الحكم.

وهناك أقليات ببعض الدول عبرت عن نفسها عن طريق العنف، وكان ذلك من خلال حركات عنيفة مثل الفلبين واوغادين وبورما، وذلك كنوع من التعبير عن الذات وإثبات الكيان المسلم وكذلك تقرير المصير، ولهذا وجدت هذه الانتفاضات في العديد من الدول للتعبير عن هويتهم.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.