قصة تشارلز مانسون الشيطان المتمرد مكتوبة

قصة تشارلز مانسون الشيطان المتمرد مكتوبة نقدم إليكم اليوم القصة التي يجب أن نتعلم منها الكثير من الأشياء والتي تعتبر من أكثر القصص تشويقًا وإثارة، وهي قصة لأحد الأشخاص الذي كان يدعى تشارلز مانسون.

وسنوضح لكم في هذه القصة كيف أن العقل البشرى هو القائد الوحيد للإنسان وأنه هو من يمكنه أن يوجه أفكارك وأفعالك إلى الطريق الذي يسلكه، وكيف أن العزلة والتفكير الخاطئ في الأمور يمكنها أن تؤدي إلى الهلاك في النهاية.

أحداث القصة

كيف نشأت حياة تشارلز مانسون؟

  • كان تشارلز يسكن في الولايات المتحدة الأمريكية التي يوجد بها العديد من المذاهب الطائفية والدينية التي تنشأ في كل يوم من الأيام، وبالطبع فان تعدد المذاهب الفكرية هو من أخطر الأشياء التي يمكن لأي دولة من الدول أن تواجهها.
  • وقد نشأ تشارلز مانسون من أم صغيرة في السن وكان من المعروف عن أمه أنها مدمنة للمواد الكحولية وأخلاقها غير جيدة، حيث أنها امتهنت بيع الجسد مقابل المال وقامت بإيداع تشارلز في مدرسة حتى يستطيع أن يتعلم ويمكث في المدرسة، ولكن تشارلز لم يكن يريد التعليم فقام بالهرب من تلك المدرسة، لأنه أراد أن يتواجد مع أمه ولكن أمه تركته ولم تسأل عنه.
  • فما كان من تشارلز إلا أن يتخذ مكان وجودة ليمكث فيه ويكون هو منزلة الكبير وهو الشارع.

شاهد أيضًا : قصة محراث العمدة شديدة الإثارة ومسلية

كيف كانت حياة تشارلز وما دخلة بالجريمة؟

  • حياة الشارع التي أصبح تشارلز فيها هي تلك الحياة المعروف عنها بالقسوة والقوة حتى يستطيع العيش، فكان تشارلز منذ صغره يمتهن عالم الجريمة والسرقة حتى يستطيع أن يعيش ويأكل ويكسب قوت يومه.
  • وفي عمرة السابعة عشر كان تشارلز قد حطم رقمًا قياسيًا في قضاء أكثر من نصف هذا العمر وهو مرمي في السجن، على الجرائم التي كان يقوم بها من سرقة إلى سطو إلى غير ذلك من الأفعال المشينة.
  • ثم بعد ذلك قام بالزواج من إحدى الفتيات في السابعة عشر من عمرها واتجه هو وهي إلى مدينة كاليفورنيا وسمع بعد ذلك خبر أن زوجته حامل، في هذا الوقت لم يقدر تشارلز على تحمل أي أعباء للمعيشة ولم يكن أمامه سوى سرقة سيارات الآخرين وعالم الجريمة حتى يكسب قوته.

بداية عالم الشهرة لتشارلز

  • ظل تشارلز في صراع حتى أنه كان يدخل السجن من حين إلى آخر وعندما كان يخرج كان يصبح تحت أعين الشرطة، ولكن في أخر مرة بعد عامه الواحد والعشرين خرج تشارلز من السجن وقام بالانضمام إلى بعض الحملات، التي تعمل على التوعية العقائدية ولكن بالطريقة الخاطئة.
  • فقد كانت تلك الحملات تتحدث عن يوم نهاية العالم والقتل والتدمير وقوى الخير والشر، وكانت تبث في الناس الأفكار والغرائز البديهية للقتل والتدمير إلى غير ذلك.
  • ومن ثم تغيرت جميع أفكار هذا الشخص المجنون إلى أفكار غرائزية بان القتل هو الحل الوحيد لإنقاذ البشرية، ومن هنا قام تشارلز بجمع مجموعة من الشباب والفتيات وكان عددهم فيما يقارب المئة فرد، ووجدوا إحدى المزارع في منطقة سان فرانسيسكو وقاموا بالسكن فيها.
  • وكان هؤلاء الأفراد المئة يؤمنون بأن تشارلز هو نفسه المسيح وكانوا يصدقون ما يقوله في أي أمر من الأمور، حتى جميع ما كان يقوله من التنبؤات والأشياء التي لم تحدث بعد.

شاهد أيضًا : قصة هجوم القرش المفترس مشوقة جدًا

تدبير تشارلز مانسون للمعركة الفاصلة

  • كان تشارلز يقوم بكل التحضيرات اللازمة حتى يقوم بشن أكبر معركة عرفها التاريخ على المجتمع، وهذا ما أوصله إليه تفكيره وعقيدته ومن ثم جمع حوله كل أفراد عائلته، الذين كانوا يرون أن مانسون به الكثير من الأشياء والمميزات التي تجعل منه شخصية مقدسة وصادقة واجبة الإتباع والطاعة.
  • وكان تشارلز يصحب من اتبعه في تنظيم حفلات للدعارة وكانوا يتعاطون جميع أنواع المخدرات التي تجعلهم في حالة نشوة دائمة.
  • وتحركت المجموعة كلها في حافلة من حافلات المدارس القديمة إلى لوس أنجلوس وكانوا يبحثون عن مكان حتى يمكثون فيه، إلى أن وجدوا أيضًا مزرعة مهجورة في الضواحي ومنازل مهجورة متفرقة فيمكثوا فيها.
  • وكان في هذا المكان يعد تشارلز لمساته السحرية الفاصلة التي ستكون نقطة البداية للحرب التي يريد أن يقوم بها ضد المجتمع بالكامل.

أول جريمة بالاشتراك مع أتباعه

  • بعد أن قرر تشارلز أن يقوم بتنفيذ المخطط الذي ظل الكثير من الوقت يجهز إليه قام بدعوة أربعة أفراد من عائلته، وهم ثلاثة فتيات ورجل واحد.
  • وأوكل إلى الفتيات الثلاثة أن يقومون بإحضار ملابس إضافية وان يقومون بتجهيز عدد كافي من السكاكين والآلات الحادة ليتمكنوا من تنفيذ جريمتهم، ولكن الفتيات الثلاثة لم يكونوا على علم بما ينوي عليه مانسون.
  • ثم قاموا بالتوجه إلى منزل لأحد الممثلات المشهورين وهي شارون تيت، قام الرجل والثلاثة فتيات بالانقضاض على منزل تلك الممثلة وكان معها في المنزل ضيفان ومصفف الشعر، وقاموا بطعنهم بالسكاكين حتى ماتوا جميعًا.
  • وكانت الممثلة شارون حامل وبعد أن انتهت تلك المذبحة تم تعداد الطعنات التي تلقوها بعدد 102 طعنة بالسكين، وقاموا بكتابة كلمة خنازير على الجدران بدماء الضحايا ومن ثم عادوا إلى تشارلز.

رد فعل تشارلز بعد الجريمة الأولى

  • انزعج تشارلز كثيرًا مما حدث من فوضى وقال لهم انه سوف يشارك في الجريمة الثانية منعًا لحدوث أي خطأ، وأمر النساء والرجل أن يقومون بتنظيف ما بهم من دماء.
  • وقرر تشارلز أن يقوم هو نفسه بتنفيذ المهمة الثانية للجرائم في اليوم التالي وانتظر مانسون في السيارة، بينما قام باقي الفريق بالقتل والطعن لعدد جديد من الضحايا الأبرياء وكتابة بعض الكلمات على أجسادهم ومنازلهم، ولكن الشرطة لم يكن لديها أي دليل يمكن أن تهتدي به على الجناة أو على مرتكبي الجرائم تلك.

كيف تم اكتشاف جريمة تشارلز؟

  • بعد عدة أشهر يقوم فيها الشرطة بالبحث والتحري وصل عدد من البلاغات حول مقر الفرقة وهي تلك المزرعة المهجورة، بأنهم يقومون ببعض أعمال التخريب والتدمير فقامت الشرطة بمحاصرة المزرعة وألقت القبض على من فيها، وكان من بين الحاضرين هو تشارلز نفسه العقل المدبر لكل تلك الجرائم.
  • وبينما تواجدت كل المجموعة في الحبس في انتظار المحاكمة قامت احدى أفراد العائلة بإفشاء سر الجماعة إلى نزيلة أخرى تنزل معها في نفس السجن، وقالت لها على أسماء أفراد عصابتها، وعلى عدد الضحايا الذين قاموا بقتلهم وعن من ينوون قتله فيما بعد أمثال العديد من المشاهير والأشخاص.
  • وقامت تلك النزيلة الأخرى بإبلاغ الشرطة عما سمعت من إحدى أفراد العصابة، وفي الوقت نفسه كان هناك محقق يقوم بالتحقيق مع إحدى سائقي الدراجات النارية وكان هذا السائق يعرف تشارلز مسبقًا.
  • حيث قال للشرطة أن تشارلز حاول أن يضمه معه في الفريق الذي كونه ليقوم بكل تلك الأفعال ولكنه رفض أن ينضم إليه، وبعد أن قامت الشرطة بتجميع كل الأدلة اللازمة لتدين بها أهم أربعة أفراد في العائلة، وهم من خططوا ودبروا كل شيء جاءت لحظة المحاكمة.

ماذا حدث في لحظة المحاكمة لتشارلز؟

  • تمت إدانة الجناة على الأفعال التي قاموا بها وحكم عليهم بالإعدام دون نقاش، ولكن في هذا الوقت كانت تلك المنطقة قد منعت فيها أحكام الإعدام فسقطت كل أحكام الإعدام التي صدرت في حقهم، وكان يفترض أن يتم الإفراج عنهم بعد قضاء مدة عقوبة محددة في السجن خلف القضبان، وكان الجناة مبتسمون أثناء المحاكمة ولا يشعرون بأنهم قاموا بأي ذنب.

شاهد أيضًا : قصة الراعي الكذاب للأطفال الصغار

الدروس المستفادة من القصة

  • يمكننا أن نستفيد من تلك القصة أن الإنسان مهما ظن انه سوف يخطئ وانه أذكى من الجميع فلابد من أن يأتي عليه وقت ويتم كشف أمره ويتلقى العقوبة التي يستحقها على ما قام به من جرائم مهما كان ذكيًا.
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.