حقوق الطفل في الحياة

حقوق الطفل في الحياة الطفولة من أهم الأشياء في الحياة، فلابد من الاهتمام بهذه الفترة وجعلها مميزة في حياة الأشخاص بشكل كبير، فهي كرحلة بريئة لا يمكن أن تحمل الضغينة والكره بل تزرع المحبة والخير في كل مكان، لذلك علينا بمعرفة حقوق الطفل وما يجب علينا أن نفعله تجاهه من واجبات لازمة لكي يحيا حياة طيبة.

كيف يكون للطفل حق

نجد أنه لابد من معرفة حقوق الطفل في الحياة التي يجب أن نراعيها ونهتم بها وهي:

  1. الطفل له حق الحياة بشكل أمن.
  2. من الضروري أن تقوم الدولة بحماية الطفل والاهتمام بنموه بشكل جيد.
  3. لابد ألا نستغل الطفل مهما حدث لكيلا نؤثر على طفولته.
  4. لابد ألا يتعرض الطفل لأي طريقة إهانة أو تعذيب، فهو إن لم يتجاوز الثامنة عشر من عمره فيكون معروف لدى الدولة أنه طفل، لذلك علينا مراعاته بشكل جيد وعدم إصدار الأحكام التي لا تتناسب مع سنه.
  5. لابد من جعل الطفل يعيش بحرية، فلا نحجر على حريته بأي نوع فهو لدية حق التعامل مع الجميع، فلا يوجد لدى أي شخص حق تقنين هذه الحرية مهما كان.
  6. لابد من مراعاة حمايته من الأمراض، والاهتمام بتغذيته، وعدم تعرضه للأمراض مهما كان، فيجب على الدولة أن تحرص على تقديم الرعاية الواجبة له ولصحته.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حقوق الطفل بالعناصر

ما هي الحقوق الدولية والمدنية للطفل

نجد أن الدول لم تتهاون في حقوق الطفل ووضعت له حقوق لابد من القيام بها وعدم إهمالها وهي:

  • لا يجب أن نفرق بين طفل وأخر بمجرد اختلاف اللون أو الدين، فلابد أن يتساوى جميع الأطفال دون أي تمييز بينهم.
  • يجب أن نحترم رغبة الطفل في تعبيره عما يدور بداخله من خلال حوار أو مناقشة أو حتى رسم، فلا يجب تقييده ومنعه من التواصل مع الآخرين، فلا يجب على الطفل ألا يحترم القانون فقط، ولكن أي تعبير أخر لابد من احترامه وعدم منعه.
  • يمكن أن يقوم الطفل بالاشتراك بأي جماعة بشرط ألا تكون معارضة لقوانين الدولة ولا تتعارض مع أمنها وأمانها.
  • عدم السماح لأي شخص بالتدخل في حياته بطريقة مهينة أو ضارة له.
  • الاهتمام بتقديم كافة الوسائل التي تساعده في الحصول على الوعي والثقافة، والاهتمام بذلك عن طريق توفير الكتب اللازمة له لوعيه وإرشاده.
  • له حق اختيار دينه مثلما يريد، فلا يحق لأي شخص إجباره على الدخول في أي دين دون رغبة منه.
  • معاقبة كل يعامله بطريقة عنيفة، أو يقوم باستغلاله من أجل مصالحه الخاصة.
  • حماية الطفل من التعرض لكل من يحاول استغلاله في تجارة المخدرات أو أي شيء مشبوه.
  • علينا تحديد عمر مناسب لعمل الطفل، فلا يجوز أن يعمل وهو في سن صغير بل يجب أن يرعاه الآخرين ويهتموا به، ولا يجب عليه تحمل مسؤولية أي شخص وهو في سن طفولة لا يقوى على شيء، فإن حدث هذا فيجب أن يعاقب الشخص المسئول عن التسبب في خروجه للعمل وعدم التهاون معه مهما حدث.
  • للطفل حق تسجيله عندما يولد ويصبح لديه اسم.
  • عدم السماح بهجرة الأطفال غير الشرعية.
  • توفير التعليم للأطفال وعدم الحرمان منه.
  • على الطفل أن يمارس هواياته ونشاطاته وأن يحصل على ما يريد.

كيف يمكن أن نحمي الطفل من أي استغلال جنسي

نجد أن هناك طرق غير صحيحة في التعامل مع الطفل بسبب أعمال جنسية خاطئة لا يجوز فعلها، لذلك نجد أن هذا يعد متواجد خاصة مع الفتيات، فنجد أن استغلالهم من أجل المال أو من أجل أي مصلحة يعد جريمة لابد من العقاب عليها، لذلك هناك طرق هامة لابد من إتباعها للقضاء على هذه الظاهرة ومنها:

  1. لابد من عدم إجبار الطفل مهما كانت الأسباب على فعل أي فاحشة من هذه الأعمال الجنسية.
  2. لابد من القضاء على هذه الظاهرة من الأفعال الجنسية وعدم السكوت أمامها عند رؤيتها، والعمل على القضاء على كل هذه الأفعال.
  3. لابد من التوعية عبر الإعلام، فهو له دور كبير للغاية ويشاهده الكبير والصغير، فنجد أن الإعلام عليه أن يوفر هذه التوعية اللازمة للحد من الاستغلال للأطفال.
  4. الاهتمام بالقوانين التي تمنع السيطرة على الطفل وتجارته في أي شكل من الأشكال.

شاهد أيضًا: حقوق التلميذ ووجباته في المدرسة

كيف نحمي الطفل من استغلاله في العمل

لا شك أن الطفل لابد أن يحيا حياة طيبة بعيدة عن المشقة والتعب، ولكن نجد أن سوء الحالة الاقتصادية لدى البعض تجعلهم يستخدمون الأطفال كوسيلة لجلب المال عبر إخراجهم للعمل، وهذا يعتبر شيئا غير مقبول ولا يمكن تحمله مهما كان السبب، ونرى أن هذا الشيء يؤثر كثيرا على نفسية الأطفال وصحتهم، فهذه الأطفال ما زالوا ضعفاء ولا يستطيعون تحمل أي مسؤولية، لذلك نجد أن هناك اهتمام من الدول للحد من هذا العمل، فقاموا بوضع عدة طرق للتصدي لهذا الأمر وهي:

  • نرى أن منظمة العمل قامت بتحديد سنى١٥ عام لكي يبدأ أي فرد بالعمل، ويجب أن يكون هذا بعد أن يكون انتهى من دراسته الإلزامية أي لا تؤثر على تعليمه.
  • هناك تحديد لساعات العمل التي يجب يمارسها الطفل وهي ٤٠ ساعة في الأسبوع، وهذا من أجل أن يحصل الطفل على حريته الكاملة للعب واللهو مثل باقي الأطفال.
  • نجد أن هناك قوانين صارمة بعدم السماح لأي طفل أقل من ١٦ عام من العمل في وقت الليل، فهذا يعد جريمة بحيث نجد أنه يلزم على الطفل أن يحصل على الراحة الليلية وعدم إرهاقه في أي عمل مهما كان القدر مناسب.
  • عدم استغلال الطفل وإنقاص راتبه، فلابد أن يكون أجره مناسب جدًا ولا ينقص منه شيء.
  • لابد أن يكون للطفل حقوق في الإجازات والراحة وتناول طعامه، فلا يجب أن يهمل صاحب العمل هذه الشروط وإلا نال عقابًا صارمًا.

الطفل وشعوره في الحياة

  • الطفل إنسان صغير على مواجهة الحياة ومشاكلها، فهو يريد أن يلعب ويلهو دون أن يتحمل عبئا عليه، فهذا يعد انتهاك له لا بمكن أن نتفاداه، فنجد أنه من حقه أن يستمتع بحياته وأن يعيش في وسط عائلة تحترمه وتحبه، وأيضًا علينا أن نعرف أنه ليس مجبر على أن يعول أي شخص حتى ولو نفسه، فلابد من أن يعيش سنه دون أن يستغل من قبل أي شخص.
  • فنجد أن هناك اتجار يتم لهذه الأطفال من أجل المال، وهذا يعد من أبشع أنواع التجارة على مستوى العالم، ومحرمة دوليًا، لذلك علينا أن نحرص على أبنائنا من كل شر ونحرص على الاهتمام بهم، ولكن إن لم يكن للطفل عائلة لأي سببًا كان، لابد أن نعرف أن التعامل السيئ معه سوف يؤدي بك إلى العقوبة الشديدة التي لا تتهاون عليها الدول ومنظمات حقوق الطفل.
  • فالطفل له حق وحق معلوم لدى الجميع ولا يمكن إنكاره من قبل أي شخص مهما كان حتى وإن كان والده فلا يحق له استغلال طفله من أجل المال ومتطلبات الحياة التي تجعل من هذا الطفل فريسة للمجتمع وتجعله خطر على نفسه وعلى الآخرين عندما يكبر نتيجة التربية السيئة منذ الصغر وعدم إعطائه فرصة للاستمتاع بالحياة كطفل لا يقوى على شيء.

شاهد أيضًا: حضانة الطفل قبل الطلاق

لقد تناولنا من خلال هذا المقال كل ما يخص حقوق الطفل في الحياة من كل جانب، وأوضحنا أنواع الاستغلال الذي يستخدمه البعض للحصول على المال من خلاله، وأيضًا أوضحنا الحقوق الدولية وأيضًا المدنية التي يجب أن نقوم بها، كما تناولنا طرق حماية الطفل من أي استغلال يحدث لهم، فالطفل كائن ملائكي لا يجب أن نحوله إلى شر في المجتمع لا يوجد له أي مستقبل ومعقد من كل ما حوله، فهو له العديد من الحقوق التي لا يجب أن نتجاهلها مهما كان.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.