مراحل تطور علم الكيمياء عبر التاريخ

مراحل تطور علم الكيمياء عبر التاريخ الكيمياء هي أحد العلوم العقلية تختص بكل ما يتعلق بالمادة من حيث تركيبها وخواصها وكل ما يطرأ على المادة من تغييرات نتيجة لتفاعلات كيميائية أو تغييرات في الطاقة، وتتدخل تطور علم الكيمياء في كل ما حولنا في الوجود حيث تعد كل مكونات الطبيعة حولنا مادة يطرأ عليها تغييرات كيميائية بما فيهم الجسم البشري، فهو مركز لجميع التفاعلات الكيميائية مراحل تطور علم الكيمياء عبر التاريخ فكل وظيفة حيوية يقوم بها الجسم البشري يعد تفاعل كيميائي.

مراحل تطور علم الكيمياء عبر التاريخ

  • اختلف العلماء حول أصل كلمة كيمياء فهناك من رأى يفيد بأن كلمة كيمياء لها أصول يونانية حيث أن كلمة كيمياء اشتقت من الكلمة اليونانية “(chumeia(χυμεία” ومعناها الانصار، ورأى آخر يرجع أصل الكيمياء إلى كلمة “كمت kemt”  وكلمة “شم chem” ، بمعنى  الأرض السوداء وذلك لاعتماد علم الكيمياء قديمًا على السحر.
  • ولذا ارتبط باسم العلم الأسود والرأي الأخير أصل كلمة كيمياء يرجع لأصول عربية وهي مشتقة من كلمة سيمياء، حيث في العربية تنقسم الكلمة إلى كلمتين الأولى (كمي) ومعناها الشخص الشجاع والثانية (المتكمي)، ومعناها المتخفي وراء درع ويرجع سبب تلك التسمية إلى أن الكيميائيين قديماً كانوا طالما ما أخفوا أبحاثهم ومعلوماتهم عن الآخرين.

شاهد أيضًا : ماذا يحدث عند ضغط الغاز

مراحل تطور علم الكيمياء

يرجع وجود علم الكيمياء وتطوره تطور علم الكيمياء إلى ما قبل التاريخ حيث اكتشف القدماء التفاعلات الكيميائية في صورة بدائية، ومازالت في تطور إلى وقتنا الحالي ويمكننا تقسيم تطور علم الكيمياء إلى عدة مراحل:

المرحلة الأولى: مرحلة ما قبل التاريخ

  • نجد أن الإنسان القديم استطاع استخدام الكيمياء وتفاعلاتها بأسلوب مبسط عما نراه الآن فنجد انه قد استخدم النار في أمور حياته العادية كطهي الطعام أو غلي الماء وكان هذا نموذج للتفاعلات الكيميائية في أبسط صورها.
  • ثم بدأ يتطور مفهومه لعلم الكيمياء باكتشافه بعض المعادن واستخدامها لصناعة أسلحته كما وجد أن الإنسان القديم استطاع قديما اكتشاف الطرق الطبية البدائية واستخدام الأعشاب في صناعة الأدوية وباكتشافه بعض المعادن مثل الذهب والبرونز استطاع تشكيلها لاستخدامها في صناعة أدوات الزينة، كما استطاع مزج بعض العناصر كالنحاس والقصدير واستخدام ذلك الخليط لصناعة الأسلحة وأدوات الحراسة بمواصفات ذات صلابة ومتانة أعلى من صناعتها من عنصر واحد.
  • استطاع الإغريق التفكير بشكل مختلف حيث كانوا أول من استطاع التفكير في أصل المادة ووضع ما يعرف بوحدة بناء المادة وفي القرن 600 قبل الميلاد أفاد أحد الفلاسفة القدماء (طاليس) بأن الماء هو أساس كل مادة ويرجع ذلك لتأثره الديني.
  • ثم بدأ وضع أساس أخر للمادة كوحدة بناء وهو العناصر الأربعة (الماء والهواء والنار والتراب).
  • ثم تطور التفكير في أصل وحدة بناء المادة حتى استقر على رأي جديد وهو أن الذرة وحدة بناء المادة، وإن المادة تتكون من عدد من تلك الذرات وهي قابلة للفناء، وفي آخر تلك المرحلة أفاد أرسطو بأن أساس المادة هي العناصر الأربعة مضاف إليها بعض الخصائص كالحرارة والرطوبة وغيرهما.

المرحلة الثانية مرحلة علم الصنعة(الخيمياء)

  • وهي مفاهيم قديمة ارتبطت بعلم الكيمياء وبعض العلوم الأخرى كالفيزياء والفلك والطب واكتشاف المعادن وغيرها وتعتبر هي أصل الكيمياء الحديثة، وقد فسر الكيميائيين القدماء بعض الظواهر الطبيعة التي عجزوا عن تفسيرها بأنها ظواهر خارقة واستخدموا ما يعرف باسم علم الصنعة، وهو علم يرتكز أساسه على السحر، وقد استخدموا رؤيتهم الوجدانية في تفسير بعض الظواهر.

واستطاع ابن خلدون وضع تعريف للخيمياء بأنها دراسة خواص المادة التي تتكون في صناعتها من الذهب والفضة وكانت الخيمياء قديما تسعى إلى هدفين أساسيين:

  1. تحويل المعادن الرخيصة إلى معادن نفيسة ذات قيمة كتحويل الحديد والنحاس إلى فضة أو ذهب.
  2. الحصول على علاج يعالج الإنسان من أي مرض يصيبه ويطيل له في عمره وعرف باسم إكسير الحياة.

شاهد أيضًا : أضرار غاز الأمونيا

الكيمياء في العصر الإسلامي

  • وهي مرحلة استخدام العناصر والمعادن الكيميائية في تحضير العقاقير الطبية واستخدامها في علاج الأمراض، وقد برع العديد من علماء المسلمين في تطوير ووضع أساس علم الكيمياء ومن أشهر العلماء المسلمين خالد بن يزيد، حيث كان من أول علماء المسلمين العاملين الكيمياء وقد ترجمت له بعض الكتب إلى لغات أخرى.
  • جابر بن حيان عرف بأبو الكيمياء وذلك لما له من تأثير في عالم الكيمياء بشكل مختلف، حيث أنه أول من أكتشف الماء الملكي وماء الذهب الذي يستخدم في طلاء طبقة منه على الأخشاب وغيرها، وكان صاحب أهم اكتشافين وهما نظرية الفلوجستون ونظرية الاتحاد الكيميائي، وقد عرفهما العالم بعد اكتشاف ابن جابر بن حيان لهما بألف عام.

نظرية الفلوجستون

  • وتعتمد هذه النظرية ان كل المواد قابلة للاشتعال وذلك بانطلاق عنصر الفلوجستون من المادة، ويعتمد مقدار اشتعال المادة طبقا لكمية هذا العنصر بالمادة، فكلما زادت نسبة الفلوجستون في المادة زادت سرعة اشتعالها وقلة كمية الرماد المتخلفة منها.
  • كما فسرت تحول المعادن إلى أكسيد وبذلك بتسخينها في الهواء وفسر تحول المادة إلى أكسيد وذلك بسبب فقدها عنصر الفلوجستون.
  • وقد أثبت فشل هذه النظرية مع بعض العناصر كالزئبق، حيث وجد أن أثناء اشتغاله في الهواء يتحد مع الأكسجين مسببًا زيادة في وزن العنصر، ولا يفقد أثناء اشتعاله عنصر الفلوجستون لذا هذه النظرية لا يمكن العمل بها مع كل العناصر.

شاهد أيضًا : ما هو غاز البروبان ومخاطرة

المرحلة الثالثة

مرحلة الانفتاح الكيمائي وتطور النظريات والاكتشافات العلمية المتطورة وظهور النظرية الذرية الحديثة.

فروع الكيمياء الرئيسية

تنقسم الكيمياء إلى عدة فروع رئيسية:

  • الكيمياء التحليلية: ويختص بالعمل على تحليل المادة لمعرفة تكوينها وتركيبها الكيميائي.
  • الكيمياء الحيوية: هي دراسة شاملة للتفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل الجسم البشري.
  • الكيمياء العضوية: تختص بدراسة كل ما بهتم بالمركب الكيمائي وتركيبه وخواصه.
  • الكيمياء الغير عضوية: يختص بدراسة تركيب وخواص المركبات الغير عضوية.

أهمية دراسة علم الكيمياء

تلعب الكيمياء دور فعال في جميع المجالات والصناعات ومن أهمها:

المجال الطبي

أولاً مجال الأدوية:

تلعب الكيمياء دور هام جداً في تحضير العقاقير الطبية، حيث يجب الأخذ بالاعتبار نسب وخصائص العناصر المستخدمة في تحضير دواء معين مع الحرص على ضمان جودة تلك العناصر المستخدمة ومدى صالحيه هذا المنتج.

ثانياً الفحوصات التحليلية:

حيث تعتمد هذه الفحوصات اعتماد كلي على الكيمياء ومن أمثلة تلك الفحوصات تحديد مستوى الكولسترول في الدم، أو تحديد نسبة السكر والعديد من التحاليل الطبية التي ترتكز على علم الكيمياء.

تصنيع مواد البناء

  • تعتمد صناعة الاسمنت في تصنيعها على عدة تفاعلات كيميائية حيث يتكون الاسمنت من الحجر الجيري وهو صخور مكونة من كبريتات الكالسيوم ونتيجة لخضوعها لبعض التفاعلات الكيميائية كالتسخين ينتج سليكات الكالسيوم.

تصنيع العطور

  • تعتمد صناعة العطور على أحد العمليات الكيمائية حيث يتم تصنيع العطر عن طريق ما يعرف بالتقطير بالبخار.

تصنيع الصابون ومواد التنظيف

  • تعتمد صناعة الصابون ومواد التنظيف على عمليتان كيميائيتين هامتان

أولاً: عملية التصبن:

  • ويتم من خلالها تفاعل ومزج الأحماض مع القواعد لإنتاج الصابون.

ثانيًا: عملية الرغوة:

  • وتتم خلال تفاعل كيميائي بسيط حيث تعمل الرغوة على التخلص من بقايا الأوساخ الدهنية.

قد ذكرنا اليوم معكم مقالنا عن مراحل تطور علم الكيمياء عبر التاريخ، ونرجو أن يكون المقال قد حاز على إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الاستفادة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.