تأثير الطلاق في الأطفال

تأثير الطلاق في الأطفال أن الأطفال يتأثرون بشكل كبير عند نشوب الخلافات بين الأبوين وخاصة عند الانفصال بينهما، فيصبح الطفل مشتتًا بين الطرفين ويدمره ببطء ويؤثر على الجانب النفسي والعاطفي له، وكذلك يؤثر على تحصيله الدراسي مع الوقت ويعتبر الطلاق سببًا من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى تشرد الأطفال.

تأثير الطلاق في الأطفال

إن مشاعر الطفل تزداد سوء بمرور الوقت فكلما طالت مدة انفصال الأبوين زاد شعور بالحزن والألم ففي بداية الانفصال يشعر الطفل ب:

شاهد أيضًا: أهم أسباب الطلاق في مجتمعنا

الخسارة

  • وهي أول ما يشعر به الطفل بعد انفصال أبويه حيث يشعر الطفل أن حياته تغيرت 180 درجه، ويشعر بالضيق والحزن الشديد ولكن درجة الإحساس بهذا الشعور يختلف من طفل إلى أخر على حسب الدعم من الآخرين، سواء من الأهل أو الأصدقاء، تختلف أيضًا باختلاف الظروف التي أدت إلى الانفصال وعمر الطفل وكذلك بمدى إدراكه وفهمه للموضوع وتقبله له.
  • وتتمثل الخسارة هنا بخسارة الأمان والاستقرار لا يعني فقط خسارة المنزل، حيث يضطر الطفل إلى العيش بطريقة مختلفة وقد يضطر كذلك إلى العيش في مكان غير منزله الذي عاش فيه منذ ولادته.

انعدام الأمان

  • يزداد الشعور بعدم الأمان عند انتقال الطفل للعيش في بيئة جديدة حيث يوجد منزله الجديد ومدرسته الجديدة، ويفقد أصدقائه المقربين ويبعد عن أهله المقربين له كل هذا يخلق جوًا من التوتر والقلق وعدم الأمان في نفس الطفل، ويحتاج إلى وقت طويل لكي يستطيع التأقلم مع الوضع الجديد وقد لا يتأقلم معها ويلجأ حينها إلى الانعزال بعيدًا يعم الجميع.

الشعور بالذنب

  • يشعر الطفل بالذنب تجاه والديه وكأنه السبب في الانفصال بينهما والحياة المفككة التي تعيش فيها أسرته الآن، ومن هنا يأتي دور الأبوين في إقناع الطفل بأنه غير مسئول تمامًا عن الانفصال، إذا أن الأطفال غالبًا ما يشعرون بالذنب خاصة الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة والثامنة من العمر، حيث أن الأطفال لا يستطيعون فهم سبب الطلاق لذلك يلجئون إلى القاء الذنب على أنفسهم وقد يؤدي هذا الشعور إلى حالة من الاكتئاب والإجهاد لدى الطفل.

الشعور بالغضب والحزن الشديد

  • إن مشاعر الغضب والحزن من الأمور الطبيعية في هذه الحالة عند الطفل، ولكنها من الممكن أن تؤثر على الحياة الاجتماعية للطفل، حيث يلجأ إلى العزلة والابتعاد عن الآخرين، وقد يصل الأمر إلى تأثر الطفل في المدرسة فتقل درجاته في المواد الدراسية.
  • وقد يصبح عنيفًا مع زملائه وأسرته، كذلك ليظهر مدى حزنه للطرفين ويجب على الوالدين أن يلاحظوا مشاعر طفلهم ويتابعوها ويتقبلوها فإذا زادت المدة عن 3 أشهر يجب طلب المشورة للطفل.

الفشل

  • إن الأطفال المعرضون لانفصال الوالدين أكثر عرضة لفشل علاقاتهم مع الآخرين من أصدقاء والأهل، وذلك على المدى القصير أما على المدى البعيد فقد يؤدي إلى تكوين علاقات غير صحية فعند طلاق الأبوين يتولد لدى الطفل إحساس بعدم القدرة على تكوين علاقات سليمة، فينشأ الطفل في حالة من الخوف من تكوين العلاقات مع الآخرين ويواجه صعوبة في ذلك مما يؤثر على حياته المستقبلية.

شاهد أيضًا: حضانة الطفل قبل الطلاق

فقدان الثقة

  • إن بعض الأطفال يتعرضون للإحساس بانعدام الثقة تجاه الأبوين، لأنه يرى أنهما يتصرفان بطريقة غير مناسبة، ويضطر الطفل نتيجة لتصرفات أبويه إلى الانقسام بين شخصين ومنزلين مختلفين مما يعمل على تولد الإحساس بعدم الاستقرار وعدم الأمان.
  • وهنا نجد أن الطفل يفقد كل ما كان يمتلكه من أمان واستقرار وسط والديه، حيث يحرم الطفل من مشاركة أبويه في حياته ويحرم كذلك من التقدم الفكري والتعليمي، حيث إن لكلا الوالدين دور هام في نموه ويبقى الطفل يحاول الوصول للأمان والاستقرار إن الذي فقده لا يمكن تعويض ذلك بشريك أخر لأنه لا يمكنه أن يمثل أحد الوالدين له.
  • ويلجأ الطفل في كثير أن الأحيان إلى القيام بالحركات الإرادية واللاإرادية لكي يجذب انتباه أبويه اليه، مثل أن يستمر في البكاء لفترات طويلة أو أثناء النوم، وكذلك من الممكن أن تتغير سلوكيات الطفل فقد يصبح أكثر عنفًا وأكثر اندفاعًا مع أبويه ومع الآخرين ويصبح عرضة لعدم الانضباط في تصرفاته المختلفة.

تأثر الجانب الصحي للطفل

  • إن الأطفال بعد انفصال الوالدين يصبحون أكثر عرضة للمشاكل الصحية بنسبة تزيد عن 50% وفى بعض الأحيان يصاب الأطفال بأمراض، مثل الربو ومشاكل في النطق والنمو والصداع.
  • ويلجأ أيضًا بعض الأطفال إلى الإضراب عن الطعام والشراب كوسيلة للاعتراض ورفض الوضع الحالي، وقد يؤدي ذلك إلى العديد من المشاكل الصحية للطفل الضعف الجسدي.
  • تشير الدراسات كذلك أن الحالة العقلية للطفل قد تتأثر كذلك نتيجة للانفصال وكذلك تزيد نسبة حصول الاكتئاب والقلق.

تأثر الجانب التعليمي للطفل

  • إن الطفل بعد الانفصال يشعر بالحزن الشديد وتتأثر حالته النفسية لدرجة كبيرة، مما يؤثر على مستواه الدراسي وأدائه الدراسي وضعف التحصيل العلمي، بالإضافة إلى حالة التشتت وعدم التركيز لدى الطفل، كما أن الدراسات أثبتت أن المراهقين في مرحلة الثانوية أكثر عرضة لترك الدراسة للضعف في حالة انفصال الوالدين مقارنة بالأخريين.

عمر وجنس الطفل ومدى تأثره

  • إن لعمر الطفل علاقة وثيقة بمدى تأثره حيث أن الأطفال الأصغر سنًا يكونون أكثر تأثرًا من الأطفال الأكبر سنًا، وكذلك جنس الطفل يؤثر على طبيعة مشاعره وقدرته على تحمل الصدمة، حيث انه تزداد قدرة الفتيات على تحمل صدمة انفصال الأبوين أكثر من الفتيان، حيث أن الفتيات يمتلكن قدرة عاطفية كبيرة إذا ما قورنت بالفتيان، ولكن ذلك يحدث فقط في خلال الخمس سنوات الأولى ولكن الأمر ينعكس تمامًا بعد مضي عشر سنوات على الانفصال، حيث يظهر على الفتيات مدى التأثر والضعف والمشاكل النفسية عليهن.

محاولة القضاء على تأثير الطلاق في الأطفال

يمكن التقليل من تأثير الطلاق في الأطفال وذلك من خلال:

الصراحة والوضوح مع الطفل

  • حيث أن الصراحة مع الطفل أمر بالغ الأهمية لتقليل وقع الصدمة عليه ولمساعدته في تقبل الأمر، وذلك من خلال الحديث مع طفلك وسؤاله عن يومه ومدرسته ومشاكله وطرح عليه موضوع الطلاق، ومحاولة طمئنت بأنك أنت وشريكك دائمًا بجانبه توفران له الحب والأمان والاستقرار وكل ما يطلبه في الحياة وأنك وشريكك ستظلان دائمًا تستمعان له وأحاديثه وسيبقى أبد الدهر محور الاهتمام.

الاهتمام بالطفل بعد الطلاق كما كان قبل الطلاق

  • يجب على الأبوين أن يسعيا معًا للاهتمام وتوجيه العناية اللازمة للطفل حتى لا يشعر بأي شيء، حيث تظل اهتماماته كما كانت والأنشطة المعتادة بينكما كما كانت والحياة الاجتماعية الخاصة بكما، وعلاقتكم بالآخرين كما كانت لا يوجد اختلاف في أي شيء إلا إلى تغيرات إيجابية تعزز من نفسية الطفل إلى الأفضل، والتحدث مع الطفل بشأن مواعيد الزيارات له وذلك بالاتفاق مع الطرف الأخر.

التخلص من الأمور التي تؤثر على نفسية الطفل

  • عدم مقارنة نفسك بشريكك الأخر ولا تذكر أبدًا أن هناك أي فرق بينكما، مثل أن تسأله من يحب أكثر أو مع من سيعيش فهذه الأسئلة تؤثر على نفسية الطفل وتجعله في دائرة كبيرة من التشتت، ولا تلجأ أًبدًا إلى جعل طفلك كأداة للتحكم والانتقام من الطرف الأخر.

شاهد أيضًا: هل يجوز ضرب الزوج لزوجته

لقد تناولنا في هذا المقال كل ما تأثير الطلاق في الأطفال، وأوضحنا أسبابه وصوره، كذلك أوضحنا الصور التي يمكن من خلالها معرفة سبب الطلاق، كذلك أوضحنا النتائج التي يترتب عليها الطلاق، وفي النهاية تناولنا نصائح تفيد كثيرًا بين الزوجين وتجعل الحياة تمر بكل سهولة ويسر بينهم، فالطلاق هو هدم البيت بأكمله، لذلك علينا الحرص منه وعدم الوصول إليه مهما حدث.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.