حرية المرأة في مصر

حرية المرأة في مصر، تحرير المرأة في مصر هو قرار اتخذ في مصر وذلك لأن يوجد العديد من الحقوق التي لا بدَّ أن تعود للمرأة مرة أخرى، كما أن المجتمع المصري يتصف بالمجتمع الذكوري وأن المرأة ليس لها الحق في العمل أو الميراث أو أي شيء يضع المرأة أمام الرجل في مقارنة، ولكن أصبح للمرأة الحرية الكاملة في مصر.

أهم الشخصيات التي ساهمت في تحرير المرأة في مصر

كانت مصر قديمًا لا تعترف بأن المرأة لها الحرية الكاملة في الكثير من الأشياء التي تحدث في المجتمع، ولكن ظهر بعض الشخصيات التي دعت إلى وجود امرأة متحررة في مصر، ومن أبرز هذه الشخصيات ما يلي:

الشيخ محمد عبده

  • نشأ كتاب مفصل عن حرية المرأة المصرية في يد الشيخ محمد عبده، فكانت أفكار الشيخ تتناسب مع هذا الكتاب، حيث قارن الشيخ محمد بين الكتاب وبين حقوق المرأة في الإسلام والوجبات عليها، فوجد نسبة تقارب كبيرة بين حقوق المرأة في الدين الإسلامي، وبين أن تحرر المرأة في المجتمع المصري.

شاهد أيضًا : ما هو قانون العنف الدولي ضد المرأة

أستاذ الجيل لطفي السيد

  • كان من أكبر الأستاذة الذي يقومون بكتابة مقال صحفي في جريدة معروفة وقت عيش أستاذ الجيل، حيث كان يدعي دائمًا إلى تحرير المرأة وخاصة في جمهورية مصر العربية، وكان يوضح في كتباته بأن المرأة لها العديد من الحريات التي لا بدَّ أن تكتسبها ولا بدّ على الدولة أن تقدمها.

هدى شعراوي ابنة محمد سلطان باشا

  • من أكثر الشخصيات التي دعت إلى تحرير المرأة في المجتمع المصري، ودعت بصوت المرأة في ضمهم إلى الوظائف الحكومية والوظائف القيادية التي تكون من خلالها لها منصب وسلطة، وفكان قبل قدوم هدي شعراوي والتي تطالب بحق المرأة في المجتمع وتطبيقه.
  • كان المجتمع لا يعترف بأي حق للمرأة لا في العمل أو أن تتولى وظيفة معينة في الدولة، أو حقها في الحرية الشخصية لها في الديانة التي تكون عليها والملابس التي ترتديها، كان من وقت بعيد يوجد زي رسمي لجميع السيدات لا تستطيع أي امرأة أن تغيير هذا الزي.

المعتقدات نحو حرية المرأة في المجتمع

يوجد الكثير من المعتقدات والأفكار التي تكون في ذهن الكثير من الأفراد التي توجد في المجتمع على أن حرية المرأة ليست لها الحرية في التصرف في جميع الأمور، ولكن هذه المعتقدات خاطئة ولا بدّ تصلح حتى يكون للمرأة الحق الكامل في الحرية والاستقلال في المجتمع:

شاهد أيضًا : كيف أجعل أطفالي هادئين بدون عصبية

المرأة لها الحرية الشخصية في طريقة ارتداء الملابس

  • أنتشر الخمار والنقاب في الفترة الأخيرة كثيراً، وأصبح يفرض على المرأة من أهلها أو من زوجها أن ترتدي الخمار والنقاب ولكن هذا الأمر ليس لأحد الحق فيه، فلابد أن يكون قرار ارتداء الخمار أو النقاب نابع من المرأة نفسها وليس يكون إجبار عليها.
  • حرية المرأة في مصر حيث وأن رغبت المرأة في لبس ملابس تختلف مع عقيدة الأشخاص من حولها، لا يحق لأي أحد أن يتحكم في ملابس المرأة، هي لها كامل الحرية في اختيار ملابسها واختيار كيف ترتدي في المناسبات أو الخروج للتنزه، ولا تختلف ملابس المرأة في الدولة مع اختلاف الدين أيضًا، حيث لكل دين شروط وقواعد لارتداء الملابس.

تجمع الرجال مع النساء في الأماكن العامة والوظائف

  • كان قديمًا يحرم على المرأة أن تتجمع مع الرجال في أحدي الأماكن العامة أو التقابل في الوظائف، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، يمكن أن تتجمع الرجال والنساء حيث إن الأماكن العامة ولا يوجد خلوة بين الرجل والمرأة فهذا يعتبر أمر مباح به.

حق المرأة في الطلاق وبدون المحكمة

  • في المجتمع المصري كان يحرم على المرأة أن تطلب الطلاق من زوجها حتى وأن كانت لا تستطيع العيش معه، ولكن أصبح للمرأة كامل الحرية في التصرف في مسألة الطلاق، حيث إن الطلاق أصبح مباح للمرأة وبدون محكمة، تطلب الطلاق من زوجها بكل هدوء وإذا رفض الطلاق يوجد بعض السبل التي أباحت للمرأة أن تأخذ حقها بالمحكمة وطلاقها من زوجها.
  • يوجد طلاق للضرر إذا كان زوجك يضر بجسمك أو بأحدي الوسائل الغير مشروعة يمكن وقتها أن ترفعي طلاق للضرر مع أخذ جميع حقوقك كاملة، وفي حالة الخلع لا تحصل المرأة على أي ممتلكات ولكنها تتخلص من الرجل الذي كان لها مصدر إزعاج.

إجبار المرأة على تعدد الزوجات للرجل

  • كان قديما المرأة حتى وأن كانت لا توافق على زواج زوجها من إحدى النساء الأخريات كان المجتمع لا يعطي حق للمرأة للاعتراض، ولكن مع تقدم الزمن وأصبحت المرأة لها كامل الحرية في العديد من الأشياء التي توجد في المجتمع.
  • المرأة لها الحق في أن لا توافق، وأصبح من شروط الزواج الثاني أن لا بدَّ أن تعلم الزوجة الأولى وأن وافقت يسير الأمر طبيعي ولكن إذا رفضت تطلب الطلاق وعلى الزوج أن يطلقها لتلبية طلبها وفي هذا الأمر لها حرية التصرف إذا كانت تريد أن تتحمل العيشة مع الزوج أم لا.

الحرية للمرأة في العمل

  • المرأة منذ القدم كانت لا تعمل خارج المنزل، ولكن أصبح الآن لها الحق الكامل في أن تعمل في أحدي الجهات الحكومية أو الجهات الخاصة، وعلى المرأة أن تتمسك برأيها وتتمسك بما أعطاه المجتمع لها من حرية الاختيار في أن تعمل أم لا.
  • لا بدّ تطالب المرأة بحقوقها في المجتمع.
  • يمكن للمرأة أن تطالب بجميع حقوقها في المجتمع من حق العمل والترشيح في مجلس الشعب والعديد من المناصب الذي كانت تعطي للرجل فقط، فيمكن للمرأة أن توظف في الكثير من المجالات التي تخص المجتمع ولكن ماعدا الترشيح للرئاسة، لا يصلح أن ترشح المرأة لتتولي رئاسة الدولة أو الجمهورية.

متى ظهرت حركة تحرير المرأة في مصر؟

  • كانت مصر منذ القدم لا يوجد بها حركة تحرير المرأة وهذا كان يظهر على المرأة في ملابسها وفي زيها وفي الضغط النفسي الذي تكون عليه المرأة قبل التحرر، وكانت أيضًا لا تخرج المرأة للتعليم أو العمل، كل هذه الأساليب تجعل المرأة في كبت نفسي كبير، فأصبح مع تقدم الزمن يوجد بعض الحقوق للمرأة التي كانت لا تعترف بها من قبل، حيث إن هذه الحقوق تجعل المرأة لها شخصيتها وكيانها وسط المجتمع، وتحررت المرأة أكثر من أي زمن مضي، وأصبح لها كيان وسط النساء في مختلف الدول والبلدان.
  • حيث إن حركة تحرير المرأة نشأت في مصر وهي حركة علمانية وبعد أن انتشرت في مصر انتشرت في العديد من الدول والبلدان الإسلامية المجاورة لمصر، وهذه الحركة التي جعلت النقاب هو اختيار المرأة وليس إجبار عليها، كما لغي فكرة تعدد الزوجات دون موافقة الزوجة الأولى وجعل من السهل جدا أن تطلق الزوجة من زوجها عندما يريد الزواج عليها.
  • كما أعطى المرأة حقها في الميراث والتزمت هذه الحركة تقسم الميراث على حسب ما قاله الله سبحانه وتعالى في القران الكريم، كما أعطت هذه الحركة المرأة الحرية الكاملة في التصرف في الجمعيات الخاصة باتحاد المرأة ضد الرجال أو أن تولي المرأة العديد من المناصب الإدارية بخلاف رئاسة الجمهورية، تحرير المرأة ليس أمر مهين للمجتمع ولكن يعطي الحق للمرأة في جميع الأشياء الخاصة بحياتها حتى لا تكون أقل من حرية المرأة في الدولة الأخرى.

شاهد أيضًا : كيف أجعل طفلي يطيعني يستمع لنصائحي

ومن هنا عزيزي المتابع معنا نكون أنجزنا مقالنا معكم، واليوم تكلمنا معًا عن حرية المرأة في مصر وذكرنا كل التفاصيل التي تخص تلك الموضوع، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.