أهمية اللغة العربية في فهم القرآن والسنة

أهمية اللغة العربية في فهم القرآن والسنة، “إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون” صدق الله العظيم، الله سبحانه وتعالى قد إختار الله تعالى اللغة العربية لتكود هي الطريقة الوحيدة لتوصيل الوحي ولكي تكون وعاء لمراده عز وجل، فكان للعرب شرف بأن يكونوا أول من تلقوا للشريعة الإسلامية.

تعريف اللغة العربية :

هي تلك اللغة التي يتواصل بها الشعوب وباقي الأفراد على كافة الأصول، وللغة تعريفات كثيرة ومنها :  (اللّغة هي الأصوات التي يُعبّر بها النّاس عن حاجاتهم)، وقال ابن خلدون في حقّها: (هي عبارة المُتكلّم عن الذي يقصده).

وتعتبر اللغة العربية هي من أكثر اللغات التي تمتلك مفردات متنوعة ولديها جزالة في الألفاظ، وتعتبر اللغة العربية لغة واسعة من حيت المترادفات والبلاغة والنثر، فأصبح اللسان العربي لسان فصيح، حيث كان العرب قديماً في أيام الجاهلية يتبارون في إستخدام اللغة العربية في نظم الشعر العربي، وقد تمييز الشعر في العصرين العباسي والأموي، وقد قام المهتمين باللغة العربية بضبط القواعج وتنقيحها لكي تستمر اللغة الغربية في بريقها ولمعانها.

شاهد ايضًا : معلومات عن مدرسة البكالوريا الحكومية الدولية

نشأة اللغة العربية :

إن اللغة العربية لهي من أقدم اللغات الموجودة والمعروفية على الإطلاق، حيث يرجع أصلها للغات السامية، وهي الأقرب للغة السامية منحيث الأصل، لذا فهي من أقدم اللغات حيث عثر على نصوص مكتوبة باللغة العربية في القرن الثالث بعد الميلاد.

وتعتبر اللغة العربية لغة تتميز عن باقي اللغات بأن لها وزن وأسلوب ونثر، وتععدد لهجات، وذلك نتيجة لتنوع الحضارات.

مكانة اللغة العربية وأهميتها :

تعتبر اللغة العربية من أهم اللغات على الإطلاق، لانها اللغة التي يقرأ ويفسر بها القرآن الكريم، كذلك هي اللغة الغنية التي يعبر بها الشعراء عن كل المشاعر الفياضة الجميلة من حب لله أو الحبيب أو الحب الوطن.

وكذلك اللغة العربية تعتبير لغة التواصل بين اللأفراد فهي تبنى عليها الحضارات والثقافات، لذا يجب على الأفراد التمسك باللغة العربية الجميلة وكذلك تعلم وحفظ قواعدها، ونقل قواعد و الضوابط للغة العربية لأن ذلك يعتبر من أشكال الرقي هو المحافظة على لغة اللمجتمع والتعامل بها وحفظ قواعدها .

ولأن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فإنها قد حظيت برعاية وإهتمام فقد شرفت اللغة العربية بأن تكونلغة القرآن الكريم، حيث إختار الله عز وجل هذه اللغة بأن تكون هي لغة خالدة ومحفوظة بحفظ القران الكريم الى قيام الساعة.

وقال تعالى: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ).

تكريم الله عز وجل للغة العربية:

ونجد هنا أهمية اللغة العربية وتكريم الله تعالى لها وحفظها بحفظ القران الكريم، وقد إختار الله تعالى اللغة العربية لأنها لغة بليغة تتميز بالفصاحة والبلاغة في التعبير، حيث كان العرب يتبارون بلغتهم العربية في غلقاء الشعر بسوق عكاظ قبل الإسلام، ومن معجزات القرآن أن الله تعالى قد انزله للعرب بلغتهم الفصيحة البليغة التي يتبارون بها ويفتخرون بها ويعظمون من شانها، فجاء القران الكريم بلغة بليغة بلغة يفهما القوم الذين انزل عليهم القرآن الكريم بنفس لغتهم العربية البليغة.

وقد جعل الله تعالى القرآن الكريم بلغة تجمع الكثير من الاستعارات والتشبيهات والأساليب اللغوية البليغة، وقد رفع ذلك من درجات اللغة العربية الجميلة، وبهذا تكون اللغة العربية قد خلدت الى يوم الدين.

هذا وتعتبر اللغة العربية هي بمثابة الوعاء الذي يحوي التراث والتاريخ والثقافة، وهي المعبرة عن هويتنا العربية، في عصر طمست فيه الهوية العربية، وسادت اللغات الأجنبية واعتبرها البعض هي مصدر فخر التحدث باللغات الغربية، وإهمال اللغة العربية الجميلة والفصيحة، وقد أهمل العرب اللغة العربية واتجهوا لتعليم أولادهم اللغات الأجنبية بالمدارس والجامعات، وأصبح ذلك دليل على الرقي والثراء.

وقد تسبب ذلك في ضعف اللغة العربية للأجيال الناشئة، كذلك لم يعد هناك محتوى للجانب العلمي للأبحاث العلمية باللغة العربية، فنجد أن كل الأبحاث العلمية مكتوبة باللغات الأجنبية، مع أن العرب هو أول من برع في هذه العلوم، أمثال أبن الهيثم، والابن سينا في الطب، وغيرهم من اللعلماء العرب الاوائل الذين برعوا في كافة العلوم في كافة المجالات.

لهذا يجب علينا أن نعاود الإهتمام باللغة العربية لأنها تتمتع بالمرونة في إستخدام المصطلحات وخاصة المصطلحات العلمية.

خصائص اللغة العربية :

إن للغة العربية العديد من المميزات والخصائص الهامة، وهذه المميزات لا توجد بلغة أخرى سوى لغة الضاد ومنها :

  • كثرة المفردات : تتميز اللغة العربية بكثرة مترادفاتها، وتعتبر هذه الميزة الميزة التي تميز الغة العربية عن غيرها من اللغات، حيث لا توجد لغة اخرى بها هذه المفردات الكثيرة .
  • الفصاحة : تتميز اللغة العربية عن غيرها من اللغات الاخرى، بالفصاحة والبيان في اللغة، وبهذا يخلو التعبير من أي ضعف أو تنافر في الكلمات.
  • المعاني والجرس الموسيقي : تتميز اللغة العربية كذلك ب وجود جرس موسيقي بالجمل والكلمات، مما يعطي للجمل جمال لا يوجد بأي لغة أخرى.
  • الترادف : حيث توجد بكلمات اللغة العربية الكثير من المترادفات لنفس الكلمة الواحدة، وهذا يبرز المعنى ويكشفة ويوضحة.
  • علم العروض : وهو ذلك العلم الذي ينظم من خلاله أوزان الشعر وهو قواعد أساسية لكتابة الشعر وتنظيمه، مما يخرج الشعر في أجمل الصور والأشكال، وذلك لوجود قواعد تحكم أبيات الشعر.
  • الثبات اللغة : تميزت اللغة العربية بالحفاظ على هويتها وقواعدها على مر العصور والأزمان، بعكس اللغات الأخرى التي تطورت وأدخلت عليها بعض الإختلافات.
  • التخفيف : أصل اللمفردات في اللغة العربية هو أصل ثلاثي.

شاهد ايضًا : معلومات عن طائر النسر مع الصور

أقوال العلماء في أهمية اللغة العربية :

من أسباب إهمال البعض للقرآن الكريم هو إهمال الغة العربية وقواعدها، حتى ان اللسان العربي قد ضعف بالقراءة والكتابة، وهذا بسبب إنتشار وشيوع اللغات الاخرى.

لهذا فإن العلماء قد نفوا الجهل باللغة العربية وقواعدها، لان ضعفها يؤدي إلى ضعف الألفاظ وأحكام الشرع، وباللي يؤدي إلى الفهم الخاطئ للكتاب والسنة، وذلك كان سبب في ظهور الملحدين وبعض الفلسفات الفاسدة التي إنتشرت في الفترة الأخيرة.

وقد تنبأ السلف السابق بكل ذلك الفساد نتيجة لأهمال اللغة العربية، وقد نوه عن ذلك بعض العلماء في السابق ومنهم:

  • الإمام المجاهد رحمة الله عليه قال :” لا يحل لأحد يؤمن بالله واليوم الأخر أن يتكلم في كتاب الله إذا لم يكن علماً بلغات العرب”.
  • وقال الأمام دار الهجرة مالك بن أنس عليه رحمة الله ” لا أوتي برجل يفسر كتاب الله غير عالم بلغة العرب إلا جعلته نكالاً”.
  • وقد قال الأمام الشافعي: ” ن سبب جهل الناس واختلافهم إلا لتركهم لسان العرب وميلهم للغات العجم”.
وجملة القول مما سبق يتبين لنا أهمية اللغة العربية في حفظ الكتاب والسنة، لأن اللغة العربية هي اللغة الوحيدة لفهم الناس كتاب الله تعالى وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، وحفاظاً على القرآن والسنة يجب علينا حفظ وفهم قواعد اللغة العربية، والتي تتعرض للإندثار، حيث إتجه الكثير للأهتمام باللغات الأحنبية وجهل اللغة العربية، ولقد كرم الله عز وجل اللغة العربية بحعلها لغة القرآن الكريم.
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.