ما هو الظلم لغة واصطلاحًا

ما هو الظلم لغة واصطلاحًا، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن ما هو الظلم لغة واصطلاحًا، وسوف نعرض في هذا الموضوع تعريف الظلم، أنواع الظلم، أسباب الظلم، حكم الظلم، عاقبة الظلم.

الظلم لغة واصطلاحًا

الظلم هو أحد أعظم الذنوب التي قد ترتكب بحق أي إنسان، وقد حذر الله ورسوله من هذا الذنب العظيم، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام في الظلم (إياكم والظلم فإنه ظلمات يوم القيامة)، وقد حذر الله تعالى من الظلم وذلك لما يسببه الظلم في نفوس البشر من قهر وألم من هذا القهر والظلم، وكذلك للمظلوم دعوة لا ترد ابداً من الله عز وجل لهذا احذر من أن تظلم أي إنسان.

شاهد أيضًا: ما هي الرشوة وما حكمها

معنى الظلم

معنى الظلم لغةً

أصل الظلم: الجور ومجاوزة الحد، يقال: ظَلَمه، يَظْلِمُه ظَلْمًا، وظُلْمًا، ومَظْلمةً، فالظَّلْمُ مَصْدرٌ حقيقيٌّ، والظُّلم الاسم، وهو ظالم وظَلوم. وأصل الظلم، وضع الشيء في غير موضعه.

معنى الظلم اصطلاحًا

هو: (وضع الشيء في غير موضعه المختص به؛ إمَّا بنقصان أو بزيادة؛ وإما بعدول عن وقته أو مكانه). وقيل: (هو عبارة عن التعدِّي عن الحق إلى الباطل وهو الجور. وقيل: هو التصرُّف في ملك الغير، ومجاوزة الحد).

أنواع الظلم

هناك أنواع وأشكال عديدة للظلم والتي منها ما يلي:

  • قتل النفس التي حرم الله سبحانه وتعالى.
  • ظلم المرأة لامرأة أخرى من خلال إفساد علاقة المرأة مع زوجها، وذلك من خلال العلاقات المحرمة واستخدام المرأة للإغراء لخطف الزوج من زوجته وما غير ذلك.
  • من أنواع الظلم ترك أهل بيتك دون نصيحة أو أمر بالصلاة والأمر بالابتعاد عن المحرمات.
  • الاستيلاء على أموال الغير بغير وجه حق.
  • التعدي على الطلاب بالضرب في المدارس والتعرض للطلاب بالسب والضرب والاهانة.
  • اقتراف المعاصي وترك الطاعات هو من أكبر ظلم النفس.
  • حلف اليمين بالكذب واستخدام الحلف لبيع سلعة أو الغش في السلع.
  • انعدام الأمانة لدى الكثير من الناس في العمل، والعمل بدون دقة وبدون أمانة، والعمل بشكل غير كامل.
  • الغش بالموازين والمكاييل، وتجنب تعليم الشخص الجاهل وتركه بدون تعليم.

شاهد أيضًا: كيف أنسى اساءة الناس لي

الآثار السلبية للظلم

هناك العديد من الآثار السلبية التي يتركها الظلم في البشر ومنها ما يلي:

  • ينتقم الله من الشخص الظالم في الدنيا وفي الآخرة.
  •  الاضطرابات النفسية التي تصيب الشخص الظالم، كذلك القلق المستمر، حيث لا يهنأ الشخص الظالم بحياته.
  •  الحرمان من توفيق الله عز وجل في الدنيا.
  • يفقد الشخص الظالم بعض الصفات الجميلة مثل فقدان البصيرة، وفقدان المعين والأشخاص المناصرين والمساعدين له في الدنيا.

حكم الظلم في الدنيا والآخرة

لقد حرم الله الظلم في الكتاب والسنة، قال تعالى (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً)، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يتعوذ دوماً من الظلم، كذلك يتعوذ المسلم من الظلم كلما خرج من المنزل، فيقول “أعوذ بالله من أن أضل أو أُضل أو أظلم أو أُظلم أو أجهل أو يجهل علي”، ومن الأدعية التي يدعيها الشخص ليرد عنه الظلم: اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت.

أسباب الظلم

للظلم أسباب عديدة والتي منها ما يلي:

  • الشيطان: حيث يوسوس الشيطان للإنسان لكي يؤذي الناس بظلمه، وبأكل الحقوق وغرسها من الوساوس الشيطانية التي تجعل الانسان يظلم أخيه الانسان.
  • النفس الأمارة بالسوء: هناك بعض الأشخاص يسلط الله عليهم أنفسهم، فهم نفسهم من يقومون بتبرير الظلم لنفسه وتحليل ما حرمه الله عز وجل، فيكون الشخص سبب في ظلم غيره.
  • الهوى والرغبات: يتحكم في بعض الأشخاص حكم الهوى وحكم الرغبات في العديد من الأفعال والتي منها ظلم الغير.

ما هو علاج الظلم؟

يجب أن يعالج الإنسان الظالم من خلال ما يلي:

  • التوبة إلى الله سبحانه وتعالى: حيث يعتبر الظلم من أعظم الذنوب التي يرتكبها الانسان في حق نفسه وفي حق الآخرين، ولكي يمحو الانسان هذا الذنب لابد أن يتوب الانسان عن هذا الظلم، ومن ثم يقوم الشخص برد المظالم الى اصحابها، ورفع الظلم بشكل مباشر عن الشخص المظلوم.
  • تربية النفس على القيم الاسلامية السليمة والتي منها مراقبة النفس في السر والعلانية.
  • تطبيق كتاب الله وسنة رسول الله في الحياة بوجه عام.
  • إعانة ومساعدة الظالم في التخلص من ظلمه.
  • اتخاذ الموعظة من مصير الظالمين، وكذلك النظر متابعة أحوال الأمم التي ترفض الظلم.
  • التذكير دوماً في عواقب الظلم وآثاره السلبية على الافراد والمجتمعات.

ماذا قيل في الظلم

  • قال الله تعالى: (وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [الأعراف 164].
  • ستعلم يا ظلوم إذا التقينا

غداً عند الإله من الظلوم

أما والله إنَّ الـظُّـلـم شـؤمٌ

وما زال المسيء هو الظَّلوم.

  • يارب اللّهم إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك، تعلم مستقرّنا وتعلم مستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيتنا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا، ولا يستتر دونك حال من أحوالنا، ولا لنا منك معقل يحصننا، ولا حرز يحررنا، ولا هارب يفوتك منا.

شاهد أيضًا: أسباب قسوة القلوب وعلاجها

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.