قصة الأسد والفأر مكتوبة للأطفال الصغار

قصة الأسد والفأر مكتوبة للأطفال الصغار إليكم أطفالنا الصغار قصة الأسد والفأر والتي تعتبر من أجمل القصص التي تحكى عن تعاون الفأر رغم حجمه الصغير، كيف انه يمكنه أن يساعد الأسد ملك الغابة، وانه لا يجب أن نستهين بقدرة أي كائن أمامنا وكيف يتعلم الأسد أهمية التعاون والوفاء بين المخلوقات.

أحداث قصة الأسد والفأر

  • تدور أحداث قصة الأسد والفأر في أحد الغابات التي يسكن فيها الحيوانات حيث كان الأسد ملك الغابة المعروف بقوته، وانه هو الذي تهابه كل الحيوانات في الغابة ويأتمرون بأمره وهو الذي يتحكم في مصير كل الحيوانات، فالأسد من الحيوانات المفترسة التي يمكنها أن تفتك بأي كائن حي على وجه الأرض.
  • كان هذا الأسد نائمًا في يوم من الأيام حيث شعر بأن هنالك شيء صغير سقط فوق أحد أرجله ذات الأنياب الطويلة الحادة، فقام من نومه مفزوعًا ليرى ما هو هذا الشيء الذي سقط عليه، حتى رأى الفأر وأدرك أنه هو الذي سقط فوق رجليه فنظر إليه وتبسم وضحك من حجمه الصغير، وقال له أيها الفأر ما الذي جاء بك إلى هنا ألا تعلم بأن ملك كل هذه الغابة ينام هنا.
  • كيف تجرؤ على دخول المكان الذي ينام فيه ملك الغابة وسيد الحيوانات كلها ألا تخاف أن أقطعك إلى قطع صغيرة.

شاهد أيضًا : قصة عنقود عنب قصيرة ومميزة للأطفال

كيف رد الفأر الصغير على الأسد بدون أن يشعره انه خائف منه؟

  • من أول لحظة سقط فيها الفأر فوق الأسد ورآه الأسد وقال له ما قال علم الفأر أن الأسد سوف يفتك به وانه ميت لا محال، وحاول أن يقوم الفأر بجمع قوته وشجاعته حتى يتكلم مع الأسد، ويفكر في فكرة عبقرية حتى يمنع الأسد من أن يأكله.
  • ومن ثم جاءت على خاطرته فكرة عبقرية يمكنها أن تجعل الأسد يتركه وشأنه ولا يأكله فقال الفأر للأسد.
  • يا جلالة الأسد إني أعلم أنك ملك الغابة وأني لا يمكن أن أتجرأ وأكون مصدر إزعاج إليك، ولكنك لا يجب أن تقوم بقتلي وأكلي، فما أنا إلا فأر صغير الحجم لا أصلح أن أكون وجبة حتى الى أصغر الحيوانات في الغابة.
  • وأنت سيد الغابة كلها لا يليق بمقامك أن تأكل حيوان صغير الحجم مثلي إنما يليق بمكانتك وجلالتك أن تأكل أكبر الحيوانات، أو حتى أن تأكل أحد البشر فتلك الأحجام هي التي تتناسب مع عظمتك التي يخاف منها كل الحيوانات في الغابة، وان قمت بأكلي لن تشبع لأن جسمي لا يوجد به الكثير من اللحم كما أن طعمي لن يعجبك، فما أنا إلا أصغر الحيوانات التي لا يمكنها أن تسد جوع ملك كل الحيوانات.

شاهد أيضًا : قصة الأميرات الراقصات جميلة ورائعة للصغار

كيف تعامل ملك الغابة مع ما قاله الفأر من كلمات حتى يمنعه من أن يقوم بأكله وقتله؟

  • استخف الأسد من كلام الفأر وما قاله وقال له وهو يضحك ويبتسم، أنت قمت بإزعاجي وأيقظتني من سيأتي وتريد مني أن أتركك، إن الموت الذي ستلقاه نتيجة على ما قمت به من فعلك سيكون هو أقل شيء يمكن أن تعاقب به على قيامك بإزعاج ملك الغابة، وأنك كنت السبب الذي قمت من نومي بسببه وهذا ما سوف افعله بك.

كيف رد الفأر على الأسد عندما قال له انه سيقتله لا محال؟

  • صرخ الفأر في فزع شديد خوفًا من كلام الأسد انه سوف يقتله وراح يبكي إلى الأسد ويتذلل إليه ويحاول أن يتخلص من المشكلة التي وقع فيها، ويحاول أن يقنع الأسد أنه لا يجب عليه أن يقتله وأن يأكله ففكر وقرر أن يقول له.
  • يا جلالة الأسد إني أعلم إنك أنت أكثر الحيوانات في الغابة شراسة وإنك أنت ملك الغابة وكل الحيوانات في الغابة تعلم هذا، فلا يمكن أن أقوم بمقارنة قوتك وعظمتك وجبروتك بقوتي فأنا فأر ضئيل الحجم لا أملك أي شيء من قوتك.
  • وأنت ملك الغابة الذي يمكنه أن يتغلب على أقوى الحيوانات على وجه الأرض، أرجوك لا تقوم بقتلي ويجب أن تعلم أن الأسد ملك الغابة يمكنه أن يحتاج إلى الفأر الصغير في يوم من الأيام.

ما كان رد الأسد عندما قال له الفأر أنه يمكن أن يحتاج إليه في يوم من الأيام؟

  • ما أن سمع الأسد كلام الفأر حتى انفجر في الضحك ونظر إلى الفأر نظرة مفترسة، جعلت الفأر يرتعب من هولها وقال له أنا احتاج إليك أنت أيها الفأر كيف تجرؤ على أن تقول مثل تلك الكلمات وكيف يمكن للأسد ملك الغابة الذي يتمتع بكل تلك القوة أن يحتاج إلى الفأر أصغر الحيوانات في الغابة.
  • فيما يمكن أن احتاج إليك حتى تساعدني فيه ارتعب الفأر من كلمات الأسد، ولكنه لا يمكن أن يظهر ضعفه أكثر من ذلك حتى لا ينقض علية الأسد ويقوم بقتلة على الفور فقال له.
  • يا جلالة الأسد اعلم أنك ربما تظن أنك لا يمكن أن تحتاج إلى في أي وقت من الأوقات، ولكن اتركني ولا تقوم بقتلي وسترى كيف أن الأسد الكبير القوى يمكن أن يحتاج إلى الفأر ذو الحجم الصغير والقوة الضعيفة.
  • شعر الأسد بأن كلام الفأر فيه استخفاف بقوته وجبروته فقرر أن يترك الفأر يذهب في حال سبيله، حتى يريه كيف يمكن أن يحتاج اليه في يوم من الأيام وقال له.
  • اذهب وسنرى كيف يمكن للأسد وهو أقوى الحيوانات على وجه الأرض أن يحتاج إليك أنت أيها الفأر الصغير، الذي لا تملك لنفسك حول ولا قوة وتركة يذهب في حال سبيله.
  • في تلك اللحظة شعر الفأر انه رجعت اليه روحة من جديد وانطلق فارًا من بين مخالب الأسد ونظر اليه وقال، شكرًا جزيلًا إليك يا ملك الغابة ولكن لا تنسي أن تقوم بالزئير إن حدث واحتجت إلى مساعدتي في أي وقت من الأوقات.
  • وانطلق الفأر يجرى دون أن ينظر خلفه وهو لا يزال غير مصدق انه فر من الأسد ومن قبضته الحادة وأنه لم يمت.

شاهد أيضًا : قصة الطفل وشجرة التفاح مسلية جدًا

كيف تحولت الأيام إلى مصلحة الفأر وكيف احتاج إليه الأسد؟

  • في أحد الأيام كانت هناك مجموعة من الصيادين المهرة الذين يقومون بصيد الحيوانات المفترسة ويقتلونها أو يحبسونها في أقفاص، حتى يقومون ببيعها وقاموا بالنزول في الغابة يبحثون عن حيوان مفترس حتى يقومون بصيده.
  • وما أن رأوا الأسد ينام في عرينه حتى قاموا باللقاء الشباك الصيادة فوقه وحاول الأسد أن ينجوا من شباك الصيادين بكل ما أوتي من قوة، إلا انه لم يستطع أن يفلت منها وسقط تحت الشباك فسمعت كل الحيوانات في الغابة زئير الأسد وسمعة الفأر، فانطلق إلى المكان الذي تم اصطياد الأسد فيه يجرى حتى يقوم بالوفاء بوعده إلى الأسد إنه سيساعده.

كيف قام الفأر بإنقاذ الأسد؟

  • رأى الفأر الصيادين وقد وضعوا الأسد تحت الشباك فانطلق إلى الشباك وقام بقرض الشبكة بأسنانه الحادة، وظل يقرض فيها حتى تمكن من فتح فجوة يستطيع الأسد أن يخرج منها، فانطلق الأسد فاًرا إلى خارج الشبكة وهو يقول.
  • أعلم الآن كيف أن ملك الغابة بكل ما لدية من جبروته وقوة، لا يمكن له أن يعيش في الحياة من دون أن يحصل على المساعدة من باقي المخلوقات الصغيرة.

ما هي الدروس التي يمكن أن نستفيد بها من قصة الأسد والفأر؟

  1. تعلمنا من قصة الأسد والفأر أن المخلوقات يجب أن تتعاون مع بعضها البعض، حتى تتمكن من العيش والتغلب على العقبات التي تواجهها وان القوة ليست كل شيء في هذه الحياة.
  2. وان الوفاء بالوعد من أهم وأجمل الأشياء التي لا يجب علينا أن نخلفها مهما كلفنا هذا الوعد من ثمن.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.