سجود السهو أحكامه وكيفيته

سجود السهو أحكامه وكيفيته

سجود السهو أحكامه وكيفيته، النسيان صفة تلازم أي إنسان عادي، لكنها صفة مزعجة لأي مسلم وخاصةً عندما يؤدي عبادة هامة مثل الصلاة، أو يقرأ ما تيسر من سور أثناء أدائه لهذه العبادة الهامة، وقد وضع لنا الرسول صلَّ الله عليه وسلم قواعد يستطيع أي مسلم أن يُصلح بها ما نساه أثناء الصلاة، وذلك عن طريق ما يسمى ” بسجود السهو “. والسهو هو النسيان وقد يتعرض له المؤمن عند الصلاة، وخاصةً عندما يدخل في الصلاة ، لذلك قرر موقع ” ملزمتي “ التعليمي أن يقدم لكم هذا الموضوع المتكامل عن سجود السهو وأحكامه وتعريفه وأسباب وكيفيته، فتابعوا معنا.

سجود السهو أحكامه وكيفيته :

السهو في اللغة يأتي بمعنى ” النسيان “ أو غفلة عن فعل شيء، وقد إجتمع العلماء على أن السهو عند تأدية عبادة هو الخلل الذي يحدث من المتعبد أثناء تأديته لهذه العبادة، على سبيل المثال: عندما يقوم المسلم بالصلاة قد يصادف النسيان بدون قصد، وبذلك وجب عليه إجباراً تصليح هذا الخلل في صلاته.

وسجود السهو معناه؛ هو أن يقوم المُصلي بسجدتين، سواء قبل التسليم أو بعده، وهذا على حسب ما قام به من سهو أثناء الصلاة، فقد يكون هذا السهو بأن يقلل عدد الركعات أو يزيد عليها، أو أن يقلل أو يزيد من أحد الأركان الأساسية في الصلاة.

شاهد ايضًا : دعاء الامتحان والمذاكرة والحفظ اللهم لا سهل

الحكم في سجود السهو :.

ورَد في السُنة النبوية المُطهرة حديث عن صلاة السهو رواه عبدالله بن مسعود رضي الله عنه حينما قال: {صلّى رسولُ اللهِ صلَّ الله عليه وسلم ، فزادَ أو نَقَصَ، فقيل: يا رسولَ اللهِ، أزيدُ في الصلاةِ شيءٌ؟ فقال: إنما أنا بَشَرٌ مثلُكم، أنسى كما تنسَوْن، فإذا نَسِىَ أحُدكم فليسجدْ سجدتين وهو جالسٌ، ثم تحوَّلَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فسجَدَ سجدتين} رواه مسلم.

كما روى أبو هريرة عن النَّبي صلَّ الله عليه وسلم أنّه قال: (إنَّ أحدَكم إذا قام يصلِّي، جاء الشيطانُ فلبَّس عليه، حتى لا يدري كم صلَّى، فإذا وجَد ذلك أحدُكم، فلْيسجُدْ سجدتينِ وهو جالسٌ) رواه البخاري.

هكذا علمنا رسول الله صلَّ الله عليه وسلم من خلال الحديثين السابقين أن النسيان سمة بشرية وأنه عليه أفضل الصلاة والسلام كان أيضاً يواجه نفس الشيء، وقدم لنا الحل حتى نتعلم من سنته المطهرة كيفية معالجة هذا الأمر، وقد اختلف الفقهاء في الحُكم الخاص بسجود السهو.

فنجد أن المالكية والشافعية اتفقوا بأن سجود السهو من السُنه وليس واجب على المؤمن، وأن أي مسلم إذا لم يقم بسجود السهو تظل صلاته صالحة غير باطلة، أما المذهب الحنفي فقد قال بأن سجود السهو واجب وتظل أيضاً الصلاة صحيحة.

أما المذهب الحنبلي فيرى في حالات معينة يكون سجود السهو واجب، وهذا في حالة إن كان السهو عمداً، ويكون غير واجب إذا كان السهو عن غير عمد.

الأسباب التي تؤدي لسجود السهو :.

هناك عدة أسباب تؤدي إلى سجود السهو، سوف نقدمها لكم في السطور التالية:

  • أن يقوم المُصلي بشيء فيه نهي يُبطل صلاته سهواً، فعلى سبيل المثال: أن يقوم المُصلي بالكلام الذي ليس له علاقة بالصلاة، أو أن يقوم بقراءة أقل القليل من آيات الله البينات، أو أن يقوم بصلاة بعدد ركعات أكثر من المفروضة، كل هذا عن طريق السهو الغير متعمد، وهذا ما أقره المذهب الشافعي.
  • أن يقوم المُصلي بفعل شيء مكان شيء أخر مكان الصلاة، مثل أن يقرأ التشهد بدلاً من الفاتحة سهواً، وهذا عند المذهب الشافعي أيضاً.
  • أن يشُك المُصلي أثناء صلاته بأنه أدى عدد ركعات أقل من العدد المطلوب، فعليه أن يسجد سجدتين سهو قبل السلام من الصلاة.
  • أن يقوم المُصلي بترك سُنه أثناء صلاته، أو يدخل في نفسه الشك مثل أن لا يقرأ التشهد في الركعة الثانية، أما إذا نسى قراءة سورة من القرآن فليس عليه أن يسجد سجود سهو إن تركها سواء سهواً أو معتمداً، لكن إن ترك فرض في الصلاة كسجوده؛ هنا عندما يسجد لا بد أن يسجد سجود السهو، وإذا لم يتذكر المؤمن أنه قد نسى ركناً أساسياً في صلاته قبل السلام ولكنه تذكر بعد الإنتهاء من الصلاة وكان على وضوءه فعليه أن يسجد  سجدة سهو.

شاهد ايضًا : فضل صلاة الضحى ووقتها وعدد ركعاتها

كيف يتم سجود السهو :.

سوف نعرض رأي المذهب الشافعي في طريقة سجود السهو، وهو أن يقوم المُصلي بسجدتين كالسجدات الخاصة بالصلاة، ونيته تكون بتأدية سجود السهو، والموعد الذي يتم فيه سجود السهو هو بعد التشهد والصلاة على النبي صلوات الله عليه وسلامه، وذلك قبل أن يتم التسليم الأخير من الصلاة.

أما المذهب الحنفي فيرى أن طريقة سجود السهو تكون؛ بسجود المُصلي سجدتين بعد التسليم من ناحية اليمين فقط، ثم يقول التشهد بعد أن يقوم بالسجدتين، ويُسلم بعد التشهد.

أما المذهب المالكي فيرى، ان المُصلي يسجد سجدتين ثم يقوم التشهد بعدهم، وقد رأى أن السجدتين قد تكون قبل التسليم الأخير أو بعده على حسب ما سهى عنه المُصلي، أما ما يجب أن يقوله المُصلي أثناء سجوده، فلم تذكر السُنه النبوية المُطهرة أي شيء مخصوص بذلك.

أما الإمام النووي فقد قال أن سجود السهو سجدتان، بينهم جلسة ويُسَن الإفتراش، ومحمود أن يقول المؤمن ” سبحان ربي الأعلى ” خلال سجوده.

حكم سهو الإمام :.

ذكرنا فيما سبق الأجوال التي يجب فيها على المسلم الذي يؤدي صلاته بمفرده القيام بسجود السهو إن جدث خلل في صلاته، لكن ماذا يفعل المسلم إذا كان مأموم في هذه الصلاة، هذا ما سوف نعرضه في السطور التالية:

  • قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم { إنما الإمامُ – أو إنما جُعِل الإمامُ – ليؤتَمَّ به، فإذا كبَّر فكبِّروا، وإذا ركَع فاركَعوا، وإذا رفَع فارفَعوا، وإذا قال سمِع اللهُ لمَن حمِده، فقولوا ربَّنا ولك الحمدُ، وإذا سجَد فاسجُدوا}. رواه البخاري، في صحيحه، في ضوء هذا الحديث نجد أن؛ إذا نسى الإمام فعل من أركان الصلاة، وسجد سجود السهو يجب على المأمومين أن يفعلوا مثلما فعل.
  • إذا نسى الإمام رُكن من أركان الصلاة أثناء تأديتها يجوز أن يقوم المأمومين بتنبيهه، وذلك كما قال لنا الرسول صلَّ الله عليه وسلم في الحديث الصحيح، {لتسبيحُ للرجالِ، والتصفيقُ للنساءِ} رواه البخاري، وفي ضوء الحديث الشريف نجد أن على الرجال أن يرفعوا أصواتهم عند السجود بسبحان الله، أما النساء فيقمن بالتصفيق، لكن المذهب المالكي يرى أن للنساء والرجال نفس الفعل بدون اختلاف.
  • اجتمع الفقهاء على أن سهو الإمام في الصلاة لا يوجب أن يقوم المأمومين بسجود سهو، لأنهم تابعين له وعليهم متابعته فيما يقوم من أفعال الصلاة.
  • إذا سهى الإمام ولم يقوم بسجود السهو، يرى المذهب الشافعي والمذهب المالكي أن المأمومين يقومون بسجود السهو، لكن المذهب الحنبلي والمذهب الحنفي يرون أن المأمومين لا يقومون بسجود السهو وعليهم متابعة الإمام.

شاهد ايضًا : معلومات عن طائر النسر مع الصور

قدمنا لكم كل ما يخص سجود السهو وأحكامه وكيفية تأديته، وما هو تعريفه وأسبابه كما قدمنا لكم أيضاً ما هو حكم سجود الإمام وما يجب على المأمومين فعله عند سهو الإمام، نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديمنا لهذا الموضوع، ففضلاً وليس أمراً قوموا بمساعدتنا في توصيل هذه المعلومات الهامة عن طريق نشره على وسائل التواصل الإجتماعي.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.