قصة إرضاء الناس غاية لا تدرك جميلة

قصة إرضاء الناس غاية لا تدرك جميلة، إليكم اليوم أحبائنا الصغار قصة هي من أجمل ما يمكن أن تسمعوها، والتي يوجد بها درس نتعلمه وهي عظة وعبرة للآخرين، حيث تتكلم تلك القصة عن كلام الناس وكيف أن الناس لا يكفون عن كلامهم مهما حاولت أن تفعل حتى تتمكن من إرضائهم، وتعلمنا تلك القصة أنه يجب علينا أن نتقي الله في أفعالنا وأقوالنا دون أن ننظر إلى إرضاء الناس لأنه مهما فعلنا فلن تستطيع أن تجعل كل الناس راضين عما تفعله

أحداث قصة إرضاء الناس غاية لا تدرك جميلة

  • في أحد الأيام جلس رجل وابنه يتحدثون فقال الولد لأبيه يا أبي هناك بعض الأشياء التي يتعجب منها الناس فيك، ويحاولون أن ينتقدوك من فعلها فمن وجهة نظرهم تلك الأشياء ليست بالأشياء الجيدة التي يجب أن تستمر عليها، فلو حاولت أن تقوم بتجنب تلك الأشياء التي يكرهها فيك الناس سيتغير الوضع ولن يقوم الناس بمحاولة انتقادك بعد الآن.

شاهد أيضًا : قصة رجل حكيم جائع مسلية للأطفال الصغار

ماذا رد الأب على ابنه عندما سمع منه هذا الكلام؟

  • عندما سمع الأب من ابنه هذا الكلام نظر إليه نظرة عطف ورد عليه وقال له: يا بني أن الناس مهما فعلت لهم لن تستطيع أن ترضيهم جميعهم عن أفعالك ولا عن أقوالك إرضاء الناس غاية لا تدرك ولكن يجب عليك في كثير من الأحيان أن تتجاهل كلام الناس وتفعل ما يمليه عليك ضميرك.
  • ولأنك ما تزال صغيرًا ولا تعلم ما أعلم في هذه الحياة ولا رأيت من الناس ما قد رأيت أنا، فإنك تظن أن إرضاء الناس بالفعل والقول شيء يمكنك تحقيقه، ولكن يمكنني أن أثبت لك أن رأيك هذا لا يمكن أن يتحقق فهيا بنا نذهب إلى السوق حتى نتمكن من قضاء حاجاتنا التي نحتاج إليها ولكي اثبت لك صحة ما أقول لك.

ماذا فعل الأب حتى يتمكن من إثبات كلامه إلى ابنه؟

  • كان الأب وابنه يعيشون في منزل صغير وكان لديهما حمار هو ما يقومان باستخدامه حتى يتمكنان من الذهاب والإياب، وحتى يحمل عنهم ما يحتاجون إليه في حياتهم.
  • فقام الأب بأخذ الحمار معهم إلى السوق حتى يشتريان ما يحتاجان إليه.
  • المرة الأولى: في أول مرة قال الأب إلى ابنه سوف نقوم بترك الحمار دون أن يركبه أحدنا ونتركه يمشي فارغًا من دون حمولة، وانظر ماذا يمكن أن يقول الناس عن كلينا عندما يروننا نمشي على أقدامنا بينما حمارنا يمشى فارغًا.
  • وانطلق الأب والابن إلى السوق يتبعان الحمار الذي يمشى بدون راكب وفي طريقهم مروا بجماعة من الناس، فنظر الناس إليهم وقالوا انظروا إلى هذا الرجل وولده انه رجل لئيم يشقى نفسه ويشقى ولده ليترك الحمار فارغًا ولا يحمل عليه فلا يحتاج إلى الكثير من الطعام.
  • فنظر الأب إلى ابنه وقال له أسمعت هذا الكلام؟ قال الابن نعم يا أبي.
  • قال له انظر ما يمكن أن يحدث أن ركب أحدنا.

شاهد أيضًا : قصة حصان طروادة الحقيقية للأطفال

المرة الثانية ركوب الأب وسير الابن

  • قال الأب لابنه سوف اركب أنا الحمار وسر أنت بجانبي وانظر ما يمكن أن يقول الناس.
  • فركب الأب وسار الابن بجانبه وإذا بهم يمرون بجماعة من الناس فقال الناس انظروا إلى هذا الأب ما أقسى قلبه على ولده، يركب هو الحمار وحدة ويشقى ابنه سيرًا على الأقدام ويظل هو مرتاحًا فوق الحمار لبئس الأب هو.
  • فقال الأب لابنه أسمعت ما قالوه؟ قال الابن نعم يا أبي.
  • قال فلتركب أنت وسأمشي أنا وانظر ما يمكن أن يقول الناس.

المرة الثالثة ركوب الابن وسار الأب على قدميه

  • قال الأب اركب أنت الحمار وسوف أسير أنا إلى جانبك على قدمي ولننظر ما يمكن أن يقول الناس عنا.
  • فركب الابن وسار الأب على قدميه وإذا بهم يمرون بجماعة أخرى من الناس فقال الناس.
  • انظروا إلى هذا الولد العاق لوالده لبئس الابن هو حيث يركب منعمًا على الحمار مرتاحًا، ويترك والده الرجل الذي بلغ من العمر أرذله حتى يسير على قدميه ويرتاح هو.
  • فقال الأب إلى ابنه أسمعت ما قاله الناس؟ قال نعم يا أبي.
  • فقال له هل هنالك ما يمكن أن نقوم به غير ذلك؟ قال الابن يمكننا أن نركب كلانا على الحمار فهكذا لن يجد الناس ما يتكلمون عنه ويجدون كلانا نركب على الحمار، فلا يعيبوني لتركي لك تمشي على قدميك ولا يعيبونك لتركك لي أمشي على قدمي.
  • فقال الأب ولم لا نجرب ما قلت لنرى ما يمكن أن يقول الناس في تلك الحالة.

الحالة الرابعة: ركوب الأب والابن معًا فوق الحمار إلى السوق

  • قال الأب اركب معي على الحمار ولنرى إن كان الناس يمكن أن يجدوا ما يتكلمون عنه هذه المرة أم لا.
  • فركب الأب والابن على الحمار وانطلقا في طريقهما إلى السوق.
  • وإذا بهما يمرون بجماعة أخرى من الناس فنظر الناس إليهم، وقالوا ما أشقا هذين الشخصين الرجل وولده، ألا يوجد في قلبهم ذرة من رحمة أو شفقة بهذا الحيوان الضعيف.
  • يركب الولد وأبيه معًا على الحمار الذي يلهث من ثقلهما وكان يمكن أن يركب أحدهما فقط وأن يقلل أحدهما وزنه من فوق الحمار.
  • فنظر الأب إلى ابنه وقال له هل سمعت ما قال الناس عن كلينا عندما ركبنا معًا فوق الحمار؟ قال نعم يا أبي.

قال له وما رأيك فيما قاله الناس في كل مرة قمنا بها بتغيير أوضاعنا

  • قال الابن لم أعد أدرى ما يمكن أن يريده الناس فقد فعلنا كل شيء حتى لا يتكلمون عنا أو ينتقدونا.
  • مشينا كلانا على الأرض وتركنا الحمار فارغًا بدون حمولة فتكلم الناس عنا، ثم بعد ذلك ركبت أنت الحمار ومشيت أنا على قدمي فتكلم الناس عنا، ثم بعد ذلك مشيت أنت على قدميك وركبت أنا فتكلم الناس عنا، ثم بعد ذلك ركبنا معًا فوق الحمار فتكلم الناس عنا.
  • فما هو الشيء الذي يمكن أن يريده الناس حتى لا يتكلمون عنا مهما فعلنا.
  • فقال الأب إلى ابنه يا بني إنك مهما فعلت لن يرضى الناس عن أفعالك فمهما حاولت إرضاء الناس بأفعالك ستجد أنه يوجد قليل من الناس راضون عنها والباقين غير راضون.
  • فان حاولت إرضاء الباقون نقدك الأولون فهذا هو رأي الناس.
  • لا تفكر أبدًا في إرضاء الناس وافعل ما يمكن أن يمليه عليك ضميرك وما تشعر به أنه صحيح، فالناس في كل حال من الأحوال سوف يتكلمون عما تفعل.
  • وإنما قمت بفعل تلك الحركات حتى اثبت إليك انه مهما غيرت من أفعالك لن تستطيع أن تعجب كل من يراك، إرضاء الناس غاية لا تدرك ولابد أن تجد من الناس من لديه انتقاد على أفعالك التي تفعلها.
  • فقال الابن لأبيه: صدقت يا أبي وأنا اعلم الآن أن رضا الناس غاية لا يمكن أن ندركها مهما فعلنا لهم من أشياء.

الدروس المستفادة من قصة إرضاء الناس غاية لا تدرك جميلة

  1. تلك القصة الجميلة توضح لنا أننا مهما قمنا بأفعال جيدة وجميلة أو حاولنا أن نكون جيدين في أعين الناس إرضاء الناس غاية لا تدرك فلا يمكن أن نرضي جميع البشر، وأن إرضاء الناس غاية لا يستطيع الإنسان أن يصل إليها مهما قام بتغيير أوضاعه أو فعل أشياء غير التي لا تعجب الناس.

شاهد أيضًا : قصة تشارلز مانسون الشيطان المتمرد مكتوبة

في نهاية قصتنا يجب علينا أن نقوم بفعل الصواب حتى وان كان في نظر بعض الناس أنها تصرفات خاطئة يجب ألا نقوم بها، ما دمنا مرتاحين إلى ما نقوم به وما دمنا نتقي الله عز وجل في أقوالنا وأفعالنا فيجب علينا ألا ننتبه إلى ما يمكن أن يقوله الناس عن ما نفعله ولا عن ما نقوله في حياتنا، إذا عجبتك القصة لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.