قصة الليلة خمر وغدًا أمر جميلة جدًا للأطفال

قصة الليلة خمر وغدًا أمر جميلة جدًا للأطفال إليكم اليوم أحبائنا الصغار قصة اليوم الليلة خمر وغدًا أمر وهذه القصة من أجمل القصص التي يحب جميع الأطفال سماعها، والتي تحتوي على الكثير من الأشياء الجميلة التي يجب علينا أن نتعلم منها ونستفيد من تجارب الآخرين، حيث يمكن أن نتعلم من تلك القصة من تجارب الآخرين الذين قاموا بإطلاق هذا المثل الشعبي القديم، والذي قاله عالم من أكبر العلماء والشعراء في عالمنا هو الشاعر امرؤ القيس.

وتلك القصة توضح المثل الذي يمكن أن يقال عندما يكون هناك أحد الأشخاص الذين يقومون بعمل ما أو مشغولون بعمل أمر، هام ويحل عليهم عمل أخر واجب أن يقومون به كذلك، ولكن هذا المثل يقال عندما لا يلتفت الرجل إلى العمل الثاني حتى يقوم بإتمام العمل الأول الذي بدأ فيه بالفعل وينهيه على أكمل وجه، ومن ثم يقوم بالتوجه إلى العمل الأخر وينجزه على أكمل وجه كذلك

سبب قول امرؤ القيس لكلمات الليلة خمر وغدًا أمر

  • كان امرؤ القيس في صغره من الشباب الذين يحبون اللهو واللعب والخروج مع الرفاق للتنزه وشرب الخمر ولعب النرد، وكان أباه ينصحه في كل مرة أن يبتعد عن أصدقاء السوء الذين يحاولون أن يفسدوا أخلاقه ويجعلوا منه شخص سيئ، وكان امرؤ القيس لا يستمع إلى كلام أبيه أبدًا، وكان دائمًا ما يقوم بنفس الأفعال حيث كان طوال الوقت خارج المنزل يلهو ويلعب ويغازل النساء.
  • وكان امرؤ القيس في الصغر يحب قول الشعر الخارج أي الشعر الإباحي الذي يفسر تفاصيل جسد المرأة، وكان رفاقه يحبون أن يسمعوا منه هذا الشعر، وكان الناس كلهم يذهبون إلى أبية حتى يشكون اليه من تصرفات ابنه.
  • فناداه أباه ذات مرة وقال له أن ما يفعله ليس هو الشيء الصواب وقام بإرساله إلى أعمامه عسى أن يقومون بهدايته، ويجعلون منه شخص جيدًا.
  • ولكن امرؤ القيس لم يلبث أن بقي مع أعمامه سوى أيام قليلة وتركهم وذهب في البلدان يجوبها هو وأصحابه يلهون ويلعبون ويشربون الخمر، وكانت هذه هي الحياة التي يحبون أن يقضونها.

شاهد أيضًا : قصة محراث العمدة شديدة الإثارة ومسلية

كيف انتهى أمر الأب؟

  • كان هنالك بعض القوم الذين يحاولون نهب البلدة التي يمكث فيها امرؤ القيس وأبيه وأهله في السابق، فقام هؤلاء القوم بالذهاب إلى البلدة ونهبوها وقتلوا منهم أشخاص كثيرين ومنهم الملك حجرًا.
  • وقد كان الملك حجرًا هو والد امرؤ القيس وكان من أغنى أغنياء البلدة، وكان لديه الكثير من الأموال والأملاك التي لا يمكن إحصائها.
  • وعندما توفي أبوه قام بوصية بميراثه الذي سوف يتركه من بعده، وقال لأهله انه يوصي بكل ما يملكه إلى أحد أبنائه وهو الابن الذي لن يفزع عندما يبلغه خبر الوفاة المشئوم فإن فزع فلا ميراث له.

كيف تقبل الأبناء خبر وفاة الملك حجرًا؟

  • كان الأبناء الذين تركهم الملك حجرًا كلهم من الأشخاص الجيدين، ما عدا امرؤ القيس هو الوحيد الذي كان يحب شرب الخمر واللهو واللعب.
  • وعندما تم إبلاغ أبنائه خبر أن أباهم تم قتلة فزعوا جميعًا إلا امرؤ القيس، فلم يكن بينهم فقد كان يهيم على وجهه في البلدان يشرب الخمر ويغازل النساء ويلعب النرد.
  • فعندما فزع الأبناء تم إعفائهم من أي ميراث قد تركه لهم أباهم لأنهم أخلو بشرط الوصية التي أوصى بها قبل أن يموت.
  • وتوجه الخبر إلى امرؤ القيس يبلغونه بان أباه الملك حجر قد توفي وتم قتلة على يد أحد الأعداء.

شاهد أيضًا : قصة عنقود عنب قصيرة ومميزة للأطفال

كيف تقبل امرؤ القيس خبر وفاة أباه؟

  • كان في هذا الوقت عندما وصل خبر وفاة الملك حجرًا إلى امرؤ القيس كان في مجلسه مع الصحابة، وقد شرب من الخمر الكثير حتى أنه كان لا يكف عن الضحك.
  • وكان يجلس مع أصحابه يلعب النرد فجاء إليه المبلغ وقال له أن أباه الملك حجرًا تم قتلة على يد أحد الأعداء، فنظر إلية ولم يفزع من الخبر أبدًا.
  • ومن ثم نظر إلى اللعب مرة أخرى وقال لصاحبه بأن يكمل اللعب وان يلقي النرد، وكان امرؤ القيس هو الوحيد الذي لم يفزع من خبر وفاة والده ولهذا استحق كل ما تركه إليه الملك حجرًا من أموال وأملاك، وقال امرؤ القيس قولته المشهورة بأن أباه ضيعة وهو حي حيث طرده من منزله، ولم يتحمل ما كان امرؤ القيس يقوم به من أفعال وعندما توفى حملة أباه ثقل أخذه بالثأر من العدو الذي قام بقتله، (ثم قال قولته المشهورة الليلة خمر وغدًا أمر).
  • أي أنه اليوم يلعب ويلهو ويشرب الخمر ومن أول الغد لن يضع في فمه أي من هذا الشراب، ولن يقرب إلى تلك الأفعال التي اعتاد طوال حياته على القيام بها أبدًا.

ماذا فعل امرؤ القيس في تلك الليلة؟

  • ظل امرؤ القيس في تلك الليلة يشرب الكثير من الخمور وظل يلعب مع أصحابه وهو يفكر في الثأر الذي حمله إياه والده، وكيف يمكنه أن يأخذ به من العدو الذي قام بقتل أبيه وظل على حالته تلك حتى غط في النوم.
  • وما أن استيقظ في اليوم التالي حتى قام بوعد بينة وبين نفسه انه حرم على نفسه اللهو واللعب وشرب الخمر، حتى يتمكن في البداية من اخذ ثار أبية من الشخص الذي قام بقتله وان يقوم هو الأخر بقتلة.

هل أخذ امرؤ القيس بثأر أبيه؟

  • قام امرؤ القيس بالتوجه بين البلدان يبحث عن هذا الشخص الذي قالوا عنه انه قد قام بقتل أبيه، وكان امرؤ القيس في البداية قد ذهب إلى أعمامه حتى يستعين بهم، وحتى يعينوه بالقوة والطعام والعتاد ومن ثم تنقل امرؤ القيس بين البلدان حتى تمكن أخيرًا من معرفة مكان قاتل أبيه.
  • فجلس في ليلته تلك يضع الخطة التي يمكنه بها أن يصل إليه، ويتمكن من قتله كما قام هو بقتل أبيه من قبل، وبهذا يكون قد أوفى بوعده لنفسه وقد أخذ بثأر أبيه.
  • وقام في اليوم التالي بالانطلاق إلى قاتل أبيه وحدثت بين الطرفين معركة حامية، انتهت بأن قام امرؤ القيس بقتل الشخص الذي قام بقتل أبيه وقطع رأسه.
  • وفي ذلك الوقت شعر امرؤ القيس بأنه قد أخذ بثأر أبيه وشعر بأن أباه من هذه اللحظة قد ارتاح.
  • ولم يعد امرؤ القيس إلى ما كان عليه في السابق من اللعب واللهو ومغازلة النساء، بل انه قام باعتزال كل هذا وأصبح امرؤ القيس ذلك الشاعر المسئول الذي يكن له كل الناس الحب والتقدير والاحترام.
  • فقد غير وفاة أبية وقتلة لمن قتل أبية كل حياته من شاب فاسد يشرب الخمر إلى رجل ناضج يعلم ما يفعل ويحبه الناس ولا ينتقدونه على أي فعلة يفعلها.
  • ومنذ تلك اللحظة أخذ الناس تلك الأقوال المأثورة عن امرؤ القيس وهي حديث قصتنا اليوم، وهي مقولة اليوم الليلة خمر وغدًا أمر وقد روينا إليكم أحبائنا الصغار ما سبب قول امرؤ القيس لتلك المقولة الشهيرة بين الناس وما الظروف التي كان قد وضع فيها حتى يقول تلك الكلمات.

شاهد أيضًا : قصة الراعي الكذاب للأطفال الصغار

الدروس المستفادة من قصة الليلة خمر وغدًا أمر

  • هنالك الكثير من الدروس التي يمكن لنا أن نستفيد منها من تلك القصة التي حدثت مع امرؤ القيس، ولعل أهم تلك الدروس أن الإنسان يجب أن يركز تفكيره تركيزًا ايجابيًا على ما يقوم به من أفعال.
  • وان الإنسان يمكن أن يتحول من شخص سيئ لا يحبه إلى أخر جيد يحبه كل من يراه ولا ينتقده الناس، وربما يكون السبب في هذا التغير هو ظرف من الظروف التي يمكن أن تحدث للإنسان في الأوقات الطبيعية، والتي يجب أن نتعلم منها ومن الظروف التي نمر بها وان لا ننساها وحسب فالإنسان يظل طوال حياته يتعلم حتى يموت
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.