ما هو سبب ثقب طبقة الأوزون

إن الأوزون يعد احد أهم طبقات الغلاف الجوي  التي تغلف الأرض، وقد كانت ثقب طبقة الأوزون عنوانًا رئيسيًا لعدد كبير من الموضوعات والأبحاث العلمية بشكل دائم، حيث يحاول العلماء والباحثين خلال تلك الأبحاث تناول بعض الموضوعات التي تخص فوائد طبقة الأوزون وكيفية الحفاظ عليها.

والمقصود بمصطلح ثقب طبقة الأوزون بشكل عام وغيرها من العناوين الهامة ولكن كان العنوان الأهم والأكثر تداولًا بين كل هؤلاء هو ذلك الذي تعرض لدراسة الأسباب التي أدت إلى حدوث ثقب طبقة الأوزون ومدى تأثير هذا الثقب على البشرية، فقد كان هذا العنوان هو ما جعل ألاف من العلماء يفرغون كل جهودهم من اجل بحثه ودراسته.

ونظرًا لأهمية تلك الدراسات فقد خصصنا هذا المقال لنعرض عليكم ملخص بسيط ومختصر لأهم النتائج التي توصل إليها الباحثين، ولكن قبل عرض الأسباب علينا أولًا معرفة المقصود بكلمة الأوزون.

مفهوم ثقب طبقة الأوزون

  • الأوزون يعتبر طبقة هامة من الطبقات المحيطة بالهواء ويعتبر المكون الأساسي لتلك الطبقة الجوية هو غاز الأكسجين، حيث أنها ناتجة عن وحدة عدد من ذرات الأكسجين وتحديدًا ثلاثة ذرات من الأكسجين ليكونوا معًا ما يسمى بجزيء الأوزون.
  • ولغاز الأوزون الذي يعد وحدة البناء الأساسية لطبقة الأوزون بعض السمات المميزة، فهو غاز يتميز بأنه ذو لون ازرق ورائحة نفاذة غير طيبة، ولكننا لا نلاحظ وجوده ولا نشعر بمثل تلك الرائحة لأنه غير موجود في الهواء حولنا بنسبة كبيرة حيث يعتبر واحد من الغازات السامة التي لا تصلح لأن يستنشقها أي كائن حي على الأرض.
  • وبالتالي لحكمة الخالق سبحانه وتعالى فقد جعل الأوزون نادرًا في الهواء وجعله يتواجد بنسبة كبيرة في واحدة من طبقات الغلاف الجوي العليا، التي يفصل بينها وبين الأرض ما يقرب من خمسين ألف كيلو متر أو يزيد.
  • وذلك لتأمين حياة الكائنات التي تعيش على كوكب الأرض، وللشمس فضل كبير في تكوين الأوزون، حيث انه يحدث تكوينه كنتيجة أساسية للتفاعل الذي يحدث بين كلا من غاز الأكسجين وأشعة الشمس.
  • والتي تجعل غاز الأكسجين يتفتت إلى وحدات صغيرة لتتحد تلك الوحدات مرة أخرى مكونة ما يعرف حاليًا باسم طبقة الأوزون، تلك الطبقة لها فوائد هامة للغاية حيث أن في حالة تعرض تلك الطبقة الجوية للضرر تتعرض معها البشرية بل الأرض بشكل عام للضرر البالغ.
  • ويعد أهم الأضرار التي واجهتها طبقة الغاز هو الثقب الذي اكتشفته الأقمار الصناعية التي تقوم برصد واستطلاع ما يحدث حول كوكب الأرض.

شاهد أيضًا: بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع

المقصود بثقب الأوزون

  • اكتشف العلماء منذ ما يقرب من أربعين عامًا حدوث نقص كبير بغاز الأوزون في الغلاف الجوي، فبدئوا في البحث عن الأسباب نظرًا لخطورة هذا الاكتشاف، لان طبقة الأوزون هي أحد عوامل الحماية التي تعزل أشعة الشمس الضارة عن كوكب الأرض.
  • وبالطبع فإن حدوث أي خلل بهذه الطبقة أو بنسبة الغاز بها فان ذلك يمثل ضررًا كبيرًا على حياة الكائنات الحية بالأرض، لذلك فانه أمر جدير بالدراسة، وكانت النتائج التي أكدتها تلك الدراسات أن هذا النقص ناتج عن ثقب بطبقة الأوزون يتواجد تحديدًا فوق القارة القطبية الجنوبية، ويسمح هذا الثقب بمرور جزء من أشعة الشمس الضارة ونفادها إلى الأرض.
  • ويظهر بشكل مبالغ في شهري أغسطس حيث تشتد حرارة الجو ثم في شهر سبتمبر أيضا، فما أسباب هذا الثقب وهل هناك حلولًا لتلك المشكلة أم انه سيظل موجودًا للأبد دون أي حلول.

أسباب ثقب الأوزون

حدث ثقب الأوزون نتيجة بعض التصرفات الإنسانية التي أدت إلى زيادة التلوث، الذي كان نتيجته النهائية هذا الثقب ومن أهم تلك النشاطات التي جعلتنا نصل إلى تلك النتيجة: –

  • اختراع الإنسان لأسلحة الدمار الشامل وبعض التجارب والممارسات النووية التي قامت بها بعض الدول الغنية ودفع ثمنها العالم اجمع سواء كانت دولة غنية أو فقيرة ذلك لما للسلاح النووي من تأثير ضار بل يمكن أن نقول هادم ومهدد لكل عناصر الطبيعة حولنا.
  • وكثرة تلك النشاطات النووية تؤدي إلى كوارث بيئية لا يستطيع الإنسان مقاومتها أيًا كانت قوته، كما تؤكد كثير من الدراسات أن أحد الأسباب التي أثرت على طبقة الأوزون بل والغلاف الجوي بشكل عام، هو ذلك التفجير الذي وقع لأكثر من قنبلة نووية باليابان.
  • حيث تقول الدراسات أن قنبلتي اليابان أسفرا عن خروج مجموعة من الأدخنة والغازات التي تسببت في عزل ضوء الشمس عن كوكب الأرض لعدة ساعات، بل أن هذه الأدخنة اخترقت الغلاف الجوي بجميع طبقاته لذلك بالتأكيد كانت هي أحد أسباب هذا الثقب.
  • كما أن انفجار بعض طبقات الأرض في شكل براكين ثائرة هي أحد الأسباب الطبيعية التي لا دخل للإنسان بها، حيث أن تلك البراكين ينتج عنها ملايين الأدخنة والغازات التي تضر الغلاف الجوي المحيط بالأرض وتؤثر عليه نتيجة تلك الانبعاث التي تم إرسالها اليه.

شاهد أيضًا: بحث عن كوكب الارض والمجموعة الشمسية مختصر

أسباب أخرى لثقب الأوزون

  • أما السبب الثالث فهو يعد من المشاكل اليومية في حياة الإنسان وهو تلك الأدخنة التي تنبعث من المصانع وعوادم السيارات وبعض النفايات الكيميائية والغازات، التي تنتج عن محاولات استخراج الكهرباء وتوليدها من المحطات.
  • فكل تلك النشاطات تعد من الأنشطة الغير صديقة للبيئة ولابد للإنسان من محاولة البحث عن طرق أخرى أكثر أمانًا للبيئة، ولا تتسبب في أي ضرر لها.
  • حيث أن الضرر بالبيئة يعد ضررًا جسيمًا للإنسان فيما بعد فعلى سبيل المثال، يمكن العمل على توليد الكهرباء بطرق طبيعية عن طريق الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرهم من الطاقات الطبيعية التي لا تضر بالبيئة على الإطلاق.
  • هذا إضافة إلى محاولة الإنسان وسعيه الدائم إلى استكشاف الجانب الأخر البعيد عن كوكب الأرض، ومحاولة دراسة المجرات والكواكب الأخرى عن طريق إرسال بعض الصواريخ والمركبات الفضائية للتعرف على ما يحدث داخل الفضاء.
  • ولكن ما لم يكن في حسبان الإنسان أثناء تفكيره في تلك البعثات الفضائية هو أن الصواريخ ومركبات الفضاء تعمل من خلال مواد ومشتقات بترولية، تلك المواد تبعث أدخنتها وغازاتها الملوثة إلى الفضاء مما يتسبب في تضرر الغلاف الجوي.
  • هذا إضافة إلى الصراعات الإنسانية التي يتم حسمها عن طريق الحروب بين الدول باستخدام الأسلحة، وبالتأكيد تلك الأسلحة تؤذي الغلاف الجوي بشتى الطرق.
  • ومن الجدير بالذكر أيضًا أن استخدام الإنسان للمركبات الكربونية والكلورو فلورية هي أحد أهم المسببات الرئيسية لثقب الغلاف الجوي، إضافة إلى استخدام المبيدات الزراعية وبعض مستحضرات تجميل وفرد الشعر وغيرها من المنتجات التي تؤذي الغلاف الجوي.
  • وبناءً على كل ما سبق من أسباب يجب على الإنسان أن يحاول توخي الحذر، فيما يقوم به من نشاطات قد تضر البيئة وبالتالي يعود الضرر عليه وعلى الكائنات الحية الأخرى أيضًا.

شاهد أيضًا: بحث عن طبقة الاوزون جاهز للطباعه بالمراجع

ومن هنا نكون قد ختمنا معكم مقالنا اليوم عن ثقب طبقة الأوزون ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.