ما هي أسباب عدم التركيز عند الأطفال

ما هي أسباب عدم التركيز عند الأطفال، إن الأم دائمًا ما تكون حريصة على أن يكون طفلها في حالة من الصحة سواء على المستوى النفسي أو البدني أو السلوكي، وعادة ما تشعر الأم بقلق وخوف شديد إذا وجدت بعض الاضطرابات في أي من المستويات الصحية التي سبق أن عرضناها، ويشتد القلق إذا ما أتصل الأمر بقدرته على التحصيل الدراسي، وبالطبع فأن أكثر ما يعوق عملية التحصيل الدراسي هو عدم تركيز الطفل داخل حجرة الدراسة، وبالتالي يكون فقد ما يتجاوز نصف قدرته على التحصيل، واليوم نحن نقدم لكل أم موضوعًا متكاملًا حول عدم التركيز عند الأطفال وطرق علاجه.

الأسباب التي تجعل الطفل غير قادر على التركيز

هناك عدد كبير من الأسباب التي قد تجعل الطفل يمر بحالة من عدم التركيز منها بعض الأسباب التي تعتمد على عوامل نفسية ومنها أخرى تقوم على أسس جسمانية، لنبدأ أولا بالأسباب النفسية:

  1. ابتعاد الطفل عن أمه ومجتمعة الصغير الذي كان قد اعتاد عليه عند طريق دخول المدرسة أو الحضانة للمرة الأولى، حيث يشعر الطفل بأن أمه قد تخلت عنه وتركته إلى مجتمع جديد لا ينتمي إليه وبالتالي يشعر بفقدان دائرة الأمان التي كان يعيش داخلها ونتيجة لهذا الشعور يبدأ في التشتت وعدم التركيز.
  2. ضغط الوالدين على الطفل ومطالبته بتحصيل درجات تفوق قدرته وتتجاوز مستواه العقلي، حيث أنه أحيانًا يكون الأب أو الأم عامل ضغط على الطفل، فدائمًا ما يطالبوه بالتفوق ودائمًا ما يطالبوه بتحصيل الدرجات النهائية، دون أن يدركوا المستوى العقلي والإدراكي ومدى قدرة طفلهم على تحقيق تلك المطالب، وبالطبع عندما يخفق الطفل في تحقيق أمنيات والديه يشعر بنوع من الدونية التي تعرضه أيضًا لغياب التركيز.
  3. غياب الدافع لدى الطفل، حيث إن والديه لم يخلقوا لديه أي رغبة أو دافع تجعله ينظر إلى التعليم بشكل إيجابي.
  4. تعرض الطفل إلى العنف المنزلي أو العقاب المستمر، سواء كان هذا العنف على الطفل نفسه أو يشاهده يقع على أحد أفراد عائلته.
  5. معاناة الطفل من بعض الصعوبات في التعلم دون أن يكتشف أي من الوالدين هذا.

شاهد أيضًا: أضرار العنف ضد الأطفال وأثاره النفسية والاجتماعية

ما هي أسباب عدم التركيز عند الأطفال

تلك الأسباب وحدها قادرة على جعل الطفل غير قادر تمامًا على التركيز، كما أن هناك أسباب جسمانية أيضا منها:

  • ضعف البنية الجسمية للطفل ووجود بعض الأمراض مثل مرض فقر الدم.
  • عدم الحرص على تغذية الطفل بشكل متوازن وسليم.
  • اضطراب قدرته على النوم وعدم حصوله على قدر كافي من النوم.
  • اضطرابات في إفرازات الغدة الدرقية.
  • نقص بعض الفيتامينات مثل فيتامين د.

كيفية التعامل مع الطفل عند مروره بتلك الأزمة

  • عند التعامل مع الطفل خلاله مروره بتلك الأزمة، يجب التعامل بحرص وحذر، فلا تشعري طفلك بأنه في أزمة ولا تلقي عليه وحده مسئولية أن يتجاوزها ولكن عليك أن تكوني عامل مساعد له، يشعره بالأمان.
  • فلا تشعريه أنه منبوذًا بسبب ما يحصله من درجات ولا تضعيه في مقارنه مع أي طفل أخر ولكن دائمًا أدعمي مهاراته وحاولي تسليط الضوء والتركيز عليها، مهما كانت تلك المهارات بسيطة وبذلك يبدأ الطفل في الشعور بالثقة في ذاته وتتواجد لديه القابلية والاستجابة لأي من الآليات العلاجية التي سوف تتبعيها معه.

شاهد أيضًا: هل الموسيقى تساعد على التركيز والدراسة

كيفية علاج عدم التركيز على المستوى الاجتماعي

  • عندما تكتشفين الأمر لا تلقي أي لوم على طفلك ولا تجعليه يشعر بأي تقصير، فهو غير مقصر على الإطلاق ولكنه يمر بأزمة طبية لا شأن له بها، وإلقاءك اللوم على الطفل يجعل الأمر يزداد خطورة حيث تجعلينه بشكل لا إرادي يشعر بضعف ثقة في ذاته، كما يمكنه أن يمر بحاله من عدم التقبل لنفسه تلك الحالة إذا تفاقمت قد يصل الأمر إلى شعوره بالكراهية تجاه نفسه ومجتمعه الصغير.
  • قومي بدمجه في مجتمعات موازية للمدرسة مثل الأندية الرياضية، ودعيه يكتشف ذاته هناك فقد تكتشفين في داخله مهارة لم تلتفتي إليها من قبل.
  • ادعميه وقدمي له التشجيع الكافي ليتجاوز تلك المرحلة وادعمي نقاط القوة التي لديه حتى يصل إلى مرحلة من التوازن بين المميزات التي يراها لدخل وبين العيوب وبالتالي يكون أكثر تقبلًا لذاته.
  • إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تتعاملين فيها مع مثل هذا الموقف عليك، باستشارة أحد المتخصصين حتى لا تقعين في أي خطأ فالاستشاري النفسي الذي سوف تعرضين عليه الأمر، سوف يوفر عليك الكثير من الخطوات وسيجعلك تقفين على حقيقة المشكلة وأسبابها دون أن يجعلها تصل إلى مرحلة التفاقم.
  • كرري على سمع طفلك الكثير من العبارات الإيجابية مثل (أنت متفوق-أنت موهوب-لديك الكثير من الأصدقاء الذين يحبونك) تلك العبارات تشعره بالثقة في ذاته.
  • حاولي أن تجعلي طفلك يتأكد تمامًا من حبك له رددي عبارات تثبت حبك وفخرك به باستمرار، فهذا سيجعله أكثر استجابة للخطة العلاجية التي تتبعينها أما إذا حدث العكس فستجعلينه يلجأ إلى العند كحيلة دفاعية يدافع بها عن نفسه تجاه ما يشعر به من خذلان.

كيفية علاج عدم التركيز على المستوى الطبي والسلوكي والغذائي

  1. اجعليه يحصل على قدر كافي من ساعات النوم، وحاولي ألا تعرضيه للسهر فعليك أن تجعليه ينام مبكرًا ويستيقظ مبكرًا.
  2. قومي بعرض الأزمة على طبيب حتى يتأكد من سلامته الجسمانية وسلامة نسبة السكر في الدم وانضباط إفرازات الغدة الدرقية.
  3. عليك أن تقدمي له وجبات بعناصر غذائية متكاملة، وأهم تلك العناصر هي الفيتامينات المتواجدة في الخضراوات والفاكهة لذلك عليك محاولة الابتكار في تقديمهما له باستمرار، حتى لا يشعر بأي ملل من كثرة تناولهم، كما أن اوميجا3 المتواجدة داخل الأسماك لها دور قوي في تقوية التركيز والذاكرة، لذلك أحرصي على تناوله وجبة سمك من مرة إلى مرتين أسبوعيًا، وبالطبع لا تتجاهلي أهمية الألبان ومنتجاتها المختلفة فهي لها تأثير قوي على التركيز أيضًا.
  4. اجعلي طفلك يبتعد عن الدهون المهدرجة تمامًا وحاولي إبعاده عن تناول المنتجات المعبأة باستخدام مواد حافظة.

شاهد أيضًا: 30 نشاط لزيادة التركيز والانتباه عند الأطفال

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.