كيفية حل النزاعات بالطرق السلمية

كيفية حل النزاعات بالطرق السلمية أن النزاعات والخلافات نشأت على الأرض منذ بدء الخليقة، حيث إن التعامل بين الناس لا يكون دائمًا قائمًا على الحب والود، ولكن لا بد من وجود المشاكل والخلافات بين الناس، حيث أنه يعد طريق للدفع إلى الأمام والتطور للمجتمع.

كيفية حل النزاعات بالطرق السلمية

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها حل المشاكل والخلافات من بينها:

التفاوض

إن التفاوض في اللغة يعنى بذل الجهد من الطرفين لمحاولة الوصول إلى حل للخلافات والنزاعات القائمة بين الطرفين، مما يحقق المصلحة والمنفعة لكلا الطرفين وتعد من الخطوات المهمة المبدئية لحل أي نزاع وتقوم على أربع أركان رئيسية وهي:

  • محاولة كلًا الطرفين التركيز على مصلحة الطرفين ولا يجدي نفعًا إيثار مصلحة طرف على الآخر، فيجب الحرص على التركيز على منفعة الطرفين.
  • الحرص على عرض العديد من الطرق ووجهات النظر المختلفة التي يمكن من خلالها حل الخلافات قبل الوصول إلى أتفاق بين الطرفين.
  • يجب أن تحرص الأطراف المتنازعة على السعي لحلها، ومحاولة القضاء على المشكلة وليس القضاء على الطرف الآخر.
  • يجب أن يتم تحديد المقياس الذي ستخرج به الأطراف المتنازعة، حيث أنه من الممكن أن يكون هذا المقياس أما قانونًا أو رأى شخص ما يتميز بالخبرة والحكمة.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف العنصرية

صفات المفاوض الناجح

أن المفاوض الناجح يتميز بالعديد من الصفات منها:

  1. القدرة على الإنصات بشكل جيد إلى كلًا الطرفين والحرص على الاستماع إلى كل كلمة يقولها الطرفان، بحيث أنها من الممكن أن تكون طريقًا لحل المشكلة.
  2. يجب أن يتميز بقدرته على إبداء الآراء والمفاوضات بصورة عقلية ومنفتحة، وقابلة للفهم والاستيعاب من قبل جميع الأفراد.
  3. يجب أن يحرص على أن يقوم بالهجوم على المشكلة وأسبابها وليس على الأفراد المتنازعة.
  4. يتمتع بالقدرة على الجمع بين مصالحه الشخصية ومصالح الطرف الآخر المتنازع معه، بحيث تكون المنفعة لكل الطرفين وليس لطرف واحد فقط.
  5. يستطيع التعبير عن رأيه الشخصية بكل وضوح وصراحة.
  6. يستطيع تقديم حلول مبتكرة للنزاعات، بالإضافة إلى المرونة في تقبل الآراء الأخرى، فلا يتمسك برأيه إذا توفر حلول أخرى مقبولة من قبل الطرفين.
  7. يكون له القدرة على اختيار الطرق والاستراتيجيات، التي يستطيع من خلالها أن يسير في طريق حل النزاعات.
  8. أن يتميز بالهدوء في الأعصاب فلا يغضب ويثور للحديث، الذي يتم إلقائه في أثناء المفاوضات ولا يعطي الفرصة للغضب بأن يتملك منه.
  9. لديه القدرة على ترتيب نقاط التفاوض وفقًا لأهميتها.
  10. لديه القدرة على تحليل المشكلة واستخراج الحلول المنطقية لها مما يوفر المصلحة لكلا الطرفين المتنازعين.

الوساطة

  • أن تعريف الوساطة لغة بأنها هي الجهد الذي يتم بذله من طرف أخر مستقل عن الأطراف المتنازعة، يستطيع حل التنازع القائم بين الطرفين ويتميز هذا الشخص بالشفافية والحيادية، بالإضافة إلى قدرته على مساعدة كلا الطرفين في حل المشاكل المتنازع عليها، وتختلف الطريقة ولأسلوب الذي يستخدمه هذا الطرف تبعًا لثقافة البلد التي قام فيها النزاع، ويمكن اعتبار الوساطة بأنها من الطرق القانونية البديلة التي من الممكن استخدامها في حل النزاعات بين الأطراف.

شاهد أيضًا: كيف أتجاهل كلام الناس عني

أهمية الوساطة

  1. أن لها دورًا هامًا في تسهيل عملية فك النزاع بين الأطراف المتنازعة، وذلك بواسطة محاولة إبداء الآراء المناسبة والتطرق إلى الحلول التي تخدم كلا الطرفين.
  2. بث الشعور بالمسئولية في نفوس الطرفين تجاه الوصول لحلول هذه المشكلة المتنازع عليها.
  3. الحرص على استقلال كل طرف عن الطرف الآخر في الخلاف.
  4. التأكيد على أهمية حل النزاع القائم بينهم عن طريق إبداء الطرق القانونية وغير القانونية، التي من الممكن اللجوء إليها لحل هذه المشكلة.

للوساطة عدة مراحل

أولًا: التعاقد ويتم من خلالها تحديد الطريقة التي سيتم بها فك النزاع بين كلا الطرفين، والتأكد من ملاءمتها للوصول إلى حلول للمشكلة القائمة.

ثانيًا: الحرص على جمع جميع المعلومات التي تخص هذا الخلاف، بالإضافة إلى تحديد نقاط الاتفاق بين الطرفين ونقاط الاختلاف بينهما.

ثالثًا: تحديد الأسلوب الذي سيتم اتخاذه لحل هذا النزاع بين الطرفين وذلك يكون عن طريق معرفة الآراء الخاصة بالطرفين، بالإضافة إلى ربط هذه الآراء بنصوص القانون حتى يمكن تحديد الرأي الأنسب لحل هذه المشكلة.

رابعًا: عرض كافة الحلول الممكنة لحل هذا النزاع واختيار الحل الأمثل من بينهم.

خامسًا: وأخيرًا الوصول إلى حل لهذا النزاع القائم بين الطرفين، والحرص على الوصول إلى الاتفاق بين الطرفين وتسوية المشكلة تمامًا.

التحكيم

  • أن التحكيم يعرف بأنه الأسلوب الذي يتبعه الطرف الثالث في حل النزاعات بين الطرفين، ويعد أسلوب التحكيم يستخدم عادة في الخلافات والنزاعات الدولية، وخصوصًا في المؤسسات الاقتصادية ويعتبر من الطرق الأقرب إلى القضاء، حيث أنه يمكن للطرف الثالث أن يصدر القرارات والتي يجب على كلا الطرفين الالتزام بها ولكنه يتميز عنه بكونه أكثر سرعة وأقل في الرسمية.

اللجوء للقضاء

  • يعد الذهاب إلى المحكمة واللجوء إلى القضاء من الأمور الأكثر شيوعًا، ورسمية لفض النزاعات حيث يحكم في هذه الخلافات القضاة والمحلفين وذلك عن طريق سرد كلا الطرفين للأدلة والمعلومات.

شاهد أيضًا: بحث عن أمن الوطن مسؤولية الجميع

أنواع النزاعات

  • النزاعات الشخصية أن هذه النزاعات، تعرف بأنها الطرق التي يقوم باستغلالها المواطنين لاختيار طرق التعامل مع بعضهم البعض وفقًا للعاطفة.
  • النزاعات المسلحة والتي تكون عن طريق الأسلحة ومن الممكن أن تكون نزاعات دولية أو غير دولية.
  • نزاعات الهوية وتحدث نتيجة لإهمال الهوية الخاصة ببعض الأفراد ولإحساس الفرد بالإهانة والإهمال.
  • النزاعات الدينية أو ما تعرف بالطائفية أن هذه النزاعات تشتهر بالتطرف من قبل بعض الأفراد تجاه ديانتهم أو الطائفة التي ينتمون إليها، وتظهر هذه الخلافات عندما يحاول هؤلاء الأفراد فرض العقائد الخاصة بهم على جميع الأفراد الآخرين بالإضافة إلى رفض فكرة تقبل عقائد الأطراف الآخرين.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.