الوسائل البديلة لحل النزاعات

الوسائل البديلة لحل النزاعات يقصد بالوسائل البديلة لحل النزاعات أو المشكلات بأنها الطرق والأساليب التي يلتجئ إليها طرفي النزاع، بغية التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف دون الوصول إلى نقطة القضاء والجهات العدلية، وقد كان من أهم أسباب ظهور الوسائل البديلة لحل المشكلات أن المحاكم والجهات العدلية لم تعد لديها المقدرة على البت في جميع المشاكل، خاصة وأن هذا العصر كثرت فيه المشاكل مع زيادة الأشخاص والأعمال.

الوسائل البديلة لحل النزاعات

أمثلة على الوسائل البديلة لحل النزاعات

  • تعتبر الوساطة من الأساليب والطرق المتبعة في حل النزاعات، والتي تلعب دورًا فعالًا في حلها وتتميز بأنها ذات طبيعة إرضائه لطرفي النزاع، ويتم اللجوء إليها حتى لا يصل النزاع إلى الجهات القضائية، وتعتمد الوساطة على شخص ذي خبرة ولديه من الكفاءة الحياد ما يؤهله لحل نزاع بين طرفين، ويسمى بالوسيط ويسخر ذلك الوسيط أساليبه ومهارته وطرائقه لحل ذلك النزاع.
  • ويكون ذلك التدخل بموافقة الطرفين فالوسيط يعمل على حل النزاع وإدارة الموقف للوصول إلى حل يرضي الطرفين، فالوساطة بحد ذاتها تمثل سعيًا تطوعيًا فيتبع الوسيط منهج متخصص ومحترف لتطبيق وتوفير منطقة محايدة وآمنة لطرفي النزاع.

شاهد أيضًا: كيف تصلح بين أثنين متخاصمين

خصائص الوساطة

الوساطة لديها من الخصائص ما يميزها عن غيرها من وسائل حل النزاعات، زمن هذه الخصائص ما يلي:

  1. قليلة التكاليف وتكاد تكون غير مكلفة.
  2. ليس بها مخاطرة لطرفي النزاع.
  3. تخفف أعباء القضاء والجهات الحكومية.
  4. لا تمس القضاء بأي سوء وبعيدة كل البعد عن المساس به.
  5. تتميز بالمرونة والحرية لأطراف النزاع.
  6. تحافظ على العلاقات بين الأطراف المتنازعة.
  7. تتميز بأنها تنهي النزاع خلال مدة قصيرة والسرعة في تنفيذه.
  8. تكفل لجميع الأطراف السرية والخصوصية.

أنواع الوساطة

تنقسم الوساطة إلى عدة أنواع:

وساطة قضائية

  • يتم فيها تعيين وسيط من قبل الجهات القضائية سواء من قبل قاضي إدارة الدعوى أو قاضي الصلح، ويطلق عليه قاضي الوساطة ومهمته الوصول لحل النزاع في خلال مدة محددة، ولا بدّ أن يكون قاضي الوساطة لديه من المؤهلات والدورات والدراسات التي تؤهله لحل النزاع والوصول إلى حل يرضي طرفي النزاع بشكل ودي.

الوساطة الخاصة

  • يتم فيها تعيين وسيط من خلال قائمة وضعت مسبقًا، وفيه أسماء الأشخاص المؤهلين للعب دور الوسيط والذين تم ترشيحهم بناء على ترشيح وزير العدل أو الجهات المختصة، ويكونوا أما قضاة متقاعدين أو محاميين.

الوساطة الاتفاقية

  • يطلق على الوسيط فيها الوسيط الاتفاقي، حيث يقوم طرفي النزاع بتقديم طلب إلى الجهات القضائية بتحويل النزاع إلى قاضي أو وسيط، يتفق عليه أطراف النزاع ويتميز بالكفاءة الخبرة.

التحكيم

  • يعد التحكيم من الوسائل البديلة لحل النزاعات ويعتمد على أن بعض الأفراد والجهات غير الحكومية، لديهم الصلاحية لحل المشكلات والنزاعات ويسمى الشخص في هذه الحالة الحكم أو المحكمين وما ينتج عنهم من أحكام، فهي إلزامية يلتزم بها أطراف النزاع، ويلتزم المحكم بإيصال القرار الذي أتفق عليه الأطراف إلى القاضي المختص ويعتبر القرار الذي صدر عن التحكيم والقاضي المختص ملزمًا لجميع الأطراف بشكل قانوني ويجوز الطعن عليه من أطراف النزاع.

شاهد أيضًا: كيفية حل النزاعات بالطرق السلمية

التشابه بين الوساطة والتحكيم

  • يكمن التشابه بين الوسيلتين الوساطة والتحكيم في بعض الأمور فكلا منهما غايته حل النزاع الحادث بواسطة شخص أخر، لا يمت لطرفي النزاع بأي صلة، أيضًا الطريقتين تتم بعيدًا عن أروقة المحاكم والجهات القضائية المختصة بحل النزاعات، وذلك يفيد في تخفيف الأعباء عن المحاكم.

الاختلاف بين التحكيم والوساطة

كما تشابهت الوسيلتين في بعض الأمور فأنهما يختلفان أيضا ومن أوجه الاختلاف بينهما:

الأحقية في القيام بالـعمال

  • في طريقة الوساطة يكون الوسيط قاضي أو محامي وحينئذ تكون وساطة خاصة أو قضائية، أما في طرقة التحكيم فتكون الجهة المختصة بالتحكيم مؤسسة أو هيئة فيسمى التحكيم المؤسسي، وأحيانًا يكون التحكيم حرًا، ولا يتم السماح لرجال القضاء بالمشاركة في التحكيم إلا بموافقة مجلس القضاء الأعلى.

المهام

  • يتم تحديد مهام الوسيط في التوفيق بين أطراف النزاع أو المشكلة ويكون رأي أو مشورة الوسيط غير ملزم لطرفي النزاع، لكن طريقة التحكيم فإن قرار الوسيط أو المحكم ملزم للأطراف، حيث يتم إصدار الحكم النهائي للقاضي استنادًا لرأي المحكم والذي يكون حكمًا غير قابل للطعن وملزم قانونيًا.

الطعن أو الاتفاق على القرار

  • ما يتم في الوساطة أنه لا يمكن لأي من أطراف النزاع أن يطعن في صحة ما توصلوا إليه من صلح، ولكن يمكن لأطراف النزاع أن يطعنوا في صحة أركان الصلح، لكن في التحكيم يمكن لأطراف النزاع الشكوى والطعن في المحكم ويمكن للمحكمة التراجع والطعن في القرار الذي أصدرته إذا رأت خطأ أثر على الحكم.

تبني وجهات النظر

  • يتم في الوساطة القضائية بأن يكون لأطراف النزاع الحرية في رفض أو قبول الحلول أو الأحكام الصادرة عن الوسيط، أما التحكيم فإن الأحكام أو القرارات الصادرة عن المحكم تكون ملزمة، لأنها تكون صادرة عن جهات حكومية منوط بها الأمور العدلية والقضائية.

التفاوض

  • يعد التفاوض من الوسائل البديلة لحل النزاعات وتتم عن طريق إجراء الحوار مع أطراف النزاع، ولكن هنا لا يتم اللجوء إلى طرف محايد “الوسيط” ولكن لا يمنع من وجود الوسيط شيء، ولكن هنا في صورة أشخاص تنوب عن أطراف النزاع سواء محاميين أو وكيل عنهم، ويجب أن يملك كافة الصلاحيات حتى يتخذ القرارات بالنيابة عنهم.

الصلح

الآن مع أخر وسيلة من وسائل حل النزاعات ويعتمد على إبرام اتفاق أو تعهد ينهي ذلك النزاع الحادث بين الأطراف أو يحافظ على إلا يحدث نزاع ويتعدد الصلح إلى:

الصلح القضائي

  • ويعتمد على أن يتم الصلح داخل أروقة المحكمة بواسطة قاضي المحكمة، بحيث يتعهد أطرف النزاع بإنهاء النزاع ويتم ذلك في محضر رسمي وفقًا للقوانين.

شاهد أيضًا: طريقة حل النزاعات

الصلح غير القضائي

  • ويعتمد ذلك النوع من الصلح بأنه يتم من خلاله حل نزاع لم يتم تقديمه إلى المحكمة من الأساس، ويتم ذلك الصلح بين أطراف النزاع فيما بينهم دون الاحتياج إلى الجهات القضائية.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.